روابط للدخول

مسؤول: مواهب علمية شابة مختلفة تبحث عن الدعم والرعاية


في مختبر عراقي

في مختبر عراقي

يغيب العراق عن محفل دولي مهم يتسم بالمشاركة الواسعة للموهوبين في المجال العلمي من الشباب بأعمار 14-18 عاماً، متمثلاً بالمؤتمر الدولي الثامن عشر للعلماء الشباب الذي انطلقت أعماله في روسيا بمشاركة عدة دول اوربية واميركية.
ويهدف هذا المؤتمر العلمي الذي نظمته جامعة روسيا الحكومية ووزارة التعليم العالي الروسية للفترة من 24-29 نيسان الجاري، الى توسيع معارف الشباب في العلوم المختلفة من خلال قيام المشاركين باعداد تقرير بحثي عن موضوع علمي يختارونه في علوم الفيزياء والرياضيات والكمبيوتر والبيئة.

وتقول معاون مدير عام دائرة الرعاية العلمية للشباب في وزارة الشباب والرياضة المهندسة ايمان عبد الرحمن ان الشباب العراقي لديه اهتمامات اقل في الجوانب العلمية، وتعزو ذلك الى اسباب عديدة أهمها غياب الوعي العلمي لدى الشباب، وضعف الجانب الاعلامي في تسليط الضوء على المجالات العلمية المختلفة، فضلاً على تركيز اهتمامات الشباب على الجوانب الثقافية والفنية اكثر من العلمية.

وتشير عبد الرحمن الى ضرورة مشاركة العراق في المحافل الدولية العلمية الشبابية، لكنها تؤكد في الوقت نفسه ان بعض الدول لا ترغب بتواجد المواهب العلمية الشابة على أراضيها، مستندة في ذلك الى قيام احدى الدول العربية بعدم منح تاشيرة الدخول لاحد الشبان الصغار الموهوبين للمشاركة في مؤتمر علمي، مشيرةً الى ان لدى وزارة الشباب والرياضة بروتوكولات موقعة مع دول عربية واجنبية في الجوانب العلمية ستعمل الوزارة على تفعيلها.

من جهته يبرر رئيس لجنة الشباب والرياضة في مجلس محافظة بغداد عبد الكريم جاسم عدم تواجد العراق في المؤتمرات العلمية الشبابية بضعف الوعي العام في موقع المسؤولية، مؤكدا على وجود مواهب علمية شابة مختلفة تبحث عن الدعم والرعاية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG