روابط للدخول

أسواق الذهب في أربيل تشهد ركوداً وتراجعاً في حركة البيع


أحمد الزبيدي – أربيل

سوق الذهب في اربيل يشهد ركودا والاسباب عزوف الشباب عن الزواج!! والازمة المالية العالمية .
احمد الزبيدي – اربيل

ما أن تدخل إلى ذلك السوق القديم الذي يعد من أقدم أسواق الذهب في العراق حتى تندهش من
كميات الذهب الموجدة فيه، إلا أن هذا السوق الذي كان يشهد في الأيام الماضية رواجاً وحركة
كبيرة أخذ هذه الأيام يشكو من قلة زائريه.

والأسباب وراء ركود سوق الذهب في أربيل يبينها صاحب أحد محال بيع المصوغات الذهبية بشدار عبد الرحمن بقوله إن أسعار الذهب على مستوى السوق العالمي في تغير يومي بسبب الأزمة المالية العالمية وعدم الاستقرار في الأسعار أدى إلى هذا الركود كون أن العديد من الراغبين بالشراء يتوقعون هبوط الأسعار أكثر من هذا.

عزوف الشباب الكردستاني عن الزواج يعد من أبرز أسباب ركود هذا السوق كما يرى عدد كبير من الصاغة، خصوصاً وأن نسبة العنوسة في إقليم كردستان بدأت تتجاوز الـ70 بالمئة من نسبة الشباب على حد وصف عدد من الباحثين المهتمين بشؤون الشباب. ولكن ما الذي يدفع الشباب الكردستاني إلى رفض فكرة الزواج؟

الاختلاف في أسباب ركود هذا السوق يتوقف عن حد المهور التي تطلب عادة من العريس، إذ
يتفق الجميع على أن المهور المرتفعة التي بدأت تطلب من قبل بعض العوائل أدت إلى عزوف
كثير من الشباب ورفضهم لفكرة الزواج في الوقت الحالي، مما سبب الركود في حركة سوق الذهب، خصوصاً وأن بعض العوائل بدأت تطالب بنحو أكثر من خمس كيلوات من الذهب الخالص كنوع من أنواع المباهاة بين تلك العوائل.

وبالرغم من أن البعض ألقى باللائمة على الأزمة المالية العالمية. وبالرغم من أن البعض الآخر ألقى الكرة في ملعب المهور المرتفعة الآن، الجميع يتفق على أن الذهب يبقى زينة وخزينة.

على صلة

XS
SM
MD
LG