روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الثلاثاء 28 تشرين الأول


حسن راشد – بغداد

اهتمت الصحف البغدادية الصادرة الثلاثاء بالغارة التي نفذتها القوات الأمريكية على قرية السكرية الحدودية بين العراق وسوريا، مشيرة إلى التصريحات العراقية الرسمية التي تصف هذه القرية بأنها مسرح لنشاطات التنظيمات المعادية للعراق، التي تنطلق من سوريا، كما تنقل
صحيفة المدى المستقلة عن الناطق باسم الحكومة علي الدباغ الذي يوضح أن آخر هذه النشاطات كان قتل إحدى المجاميع المسلحة 19 شخصاً من الداخلية العراقية، مشيراً إلى أن العراق طلب من السلطات السورية تسليم المجموعة التي تتخذ من سوريا مقراً لنشاطاتها المعادية للعراق.

من جانبها تنقل الطبعة البغدادية لصحيفة الشرق الأوسط الدولية عن شيخ عشائر دليم ورئيس مجالس الإنقاذ في محافظة الأنبار الشيخ علي الحاتم السليمان القول إن المنطقة التي تعرضت للقصف انطلقت منها كل المشاكل التي تعرضت لها المحافظة وإن غالبية الذين فروا منها بعد أن تصدت لهم الصحوات فروا إلى هذه المنطقة والمناطق المجاورة وخاصة منطقة ألبوكمال.

وتنشر صحيفة الاتحاد الصادرة عن الاتحاد الوطني الكردستاني تصريحاً لمسؤول أمريكي يؤكد فيه أن مهرباً كبيراً للمقاتلين الأجانب إلى العراق قتل في الغارة على القرية السورية،
وكانت سورية قد أعلنت عن مقتل ثمانية أشخاص في هجوم شنته مروحيات أمريكية غادرت باتجاه العراق بعد انتهاء العملية، مطالبة الحكومة العراقية بالتحقيق في الحادث.

** *** **

ومن الموضوعات الأخرى التي احتلت صدارة اهتمام الصحف البغدادية موضوع الانفتاح الدولي والإقليمي على بغداد. وتنشر صحيفة الصباح الصادرة عن شبكة الإعلام العراقي خبراً عن لقاء رئيس الوزراء نوري المالكي سفير الكويت الذي سلم أوراق اعتماده مؤخراً ليكون أول سفير للكويت في بغداد منذ 18 عاماً. وقال المالكي خلال اللقاء إن المسؤولية التاريخية تحتم علينا مسح جراحات الماضي ووضع أسس متينة للعلاقات بين البلدين.

إلى ذلك تفيد المدى أن الرئاسة الروسية أصدرت مرسوماً يقضي بتعيين سفير موسكو السابق في ليبيا (فاليريان شوفايف) سفيراً لروسيا لدى العراق حيث سيباشر أعماله خلال الأيام القليلة
المقبلة.

** *** **

ومن الشؤون الاقتصادية نطالع في صحيفة المشرق المستقلة تصريحاً لوزير التخطيط الأسبق مهدي الحافظ يؤكد فيه أن الاقتصاد الوطني في العراق غير متوازن، محملاًُ السياسة المالية للدولة مسؤولية إرباك الموازنة العامة كونها لم تـُبْنَ على أساس الحاجة الحقيقية للاقتصاد الوطني. ويؤكد الحافظ أن نسبة الاستهلاك هي النسبة الأعلى في الموازنة المالية للدولة العراقية، إذ أن أغلب التخصيصات أدرجت كرواتب وأجور.

** *** **

وإلى مقالات الرأي حيث يقول فلاح المشعل في افتتاحية الصباح التي تحمل عنوان (هجرة المسيحيين) إن جهات سياسية استطاعت تنفيذ أجندة التهجير باختيار مدينة الموصل جراء الاختلالات الأمنية فيها واستهداف المسيحيين بالقتل والتهجير كونهم أناساً مسالمين مع استغلال
ضعف الجهاز الأمني على حمايتهم. إن هذه الظاهرة الإجرامية قد تتكرر مع أقليات أخرى من المكونات العراقية لتنتج المزيد من المهجرين وبما يدفع إلى تضخم هذا الملف واستعصاء معالجته مما يترك آثاراً وخيمة على مستقبل البلاد وتنوعها الإثني الذي كان أحد أسباب النمو والتطور الحضاري للعراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG