روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم الاثنين 27 تشرين الاول


حسن راشد - بغداد

مازال موضوع الاتفاقية الاستراتيجية المزمع توقيعها بين العراق والولايات المتحدة تحتل صدارة اهتمام الشارع العراقي ، وقد انعكس ذلك بوضوح على صفحات الصحف البغدادية الصادرة الاثنين ، حيث تكتب صحيفة المدى المستقلة تحت عنوان : بارزاني إلى واشنطن للقاء كبار المسؤولين الامريكيين..مجلس الوزراء يخفق في عقد جلسة استثنائية لبحث التعديلات على الاتفاقية تقول:

وسط توقعات بقيام وزيرة الخارجية الامريكية كوندليزا رايس بزيارة الى العراق خلال الايام القليلة المقبلة، ينتظر ان تقدم الحكومة تعديلاتها على الاتفافية الامنية الى الجانب الامريكي في غضون اربع وعشرين ساعة، لكن تأجيل الجلسة الاستثنائية لمجلس الوزراء التي كان مزمعاً انعقادها الاحد لمناقشة الاتفاقية حال دون التوصل الى اتفاق نهائي بشأن تلك التعديلات. وعزا مصدر في مجلس الوزراء سبب تأجيل الجلسة الى عدم وضوح المواقف النهائية للقوى السياسية.

من جانبها تقول صحيفة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي ان وزراء الحقائب السيادية الخمس ابدوا موافقة مبدئية على بنود الاتفاقية. وتنقل الصحيفة عن مصادر من داخل كتلة الائتلاف الموحد القول ان وزراء الدفاع والداخلية والخارجية والمالية والتخطيط ايدوا من حيث المبدأ المعاهدة، وان كانت لديهم ملاحظات على بعض البنود، لكنها ليست بالكبيرة.
وتنقل صحيفة المشرق المستقلة عن القيادي في جبهة التوافق عبدالكريم السامرائي تأكيده ان الجانب العراقي بات الآن يتفاوض من موقع قوة،حيث يعد صاحب الكفة الارجح،وان الجانب الامريكي سيستجيب للضغوط والمطالب العراقية بشأن مسودة الاتفاقية.ويضيف السامرائي ان مجلس النواب ينتظر من الحكومة ان تقول كلمتها، وما اذا كان مجلس الوزراء سيصادق على نص مسودة الاتفاقية من عدمه، حالها حال القوانين الاخرى.مضيفاً ان صيغة الاتفاقية احتوت بنوداً فيها ثغرات كثيرة تحتاج الى ادخال التعديلات واعادة صياغة مضمونها.
وفي الموضوع ذاته تنشر الطبعة البغدادية لصحيفة الزمان الدولية تصريحا لوزير الداخلية العراقي جواد البولاني يحذر فيه من ان عدم توقيع الاتفاقية سيكون خطأ استراتيجيا.
وفي ملف الانتخابات المحلية تقول المدى انه في الوقت الذي اشارت فيه مفوضية الانتخابات الى ان الحكومة تراجعت عن عزمها اجراء الانتخابات خلال هذا العام أبدى عدد من نواب البرلمان قلقهم من تأخر إقرار قانون خاص ، يضمن تمثيل الأقليات في مجالس المحافظات فيما اكدت المفوضية وضع اجراءات مشددة لمنع عمليات التزوير في الانتخابات المحلية المقبلة التي رجحت مصادر مطلعة اجراءها في نهاية شباط المقبل.
من الاخبارالثقافية تنشر صحيفة الصباح الجديد المستقلة خبرا حول اعلان تجمع شعراء بلا حدود عن انتخاب مجموعة من الشعراء ينتمون الى اثنتي عشرة دولة عربية ضمن قائمة افضل شعراء العام 2008، بينهم الشاعر العراقي يحيى السماوي.

ومن مقالات الرأي يكتب حسن العاني في الصباح تحت عنوان:
( تصريح عسكري ) يقول: كنت اقرأ تصريحا مطولا لقائد عمليات بغداد، الفريق الأول الركن عبود كنبر، وهو رجل عسكري محترف، وليس سياسيا ـ وهذا أحد أهم الدوافع التي تجعلني أثق بكل كلمة ترد على لسانه ـ وكانت تصريحاته متطابقة مع ما يمكن تلمسه على ارض الواقع، من ذلك على سبيل المثال (ان مستوى الأمن تقدم بنسبة 85 بالمائة قياسا بالعام الماضي)، ولا أظن ان اثنين يختلفان على ذلك، ولكن المشكلة، ان الرجل كان يتحدث بثقافته المتخصصة التي يجهلها مثلي، وأمثالي كثيرون، فهو يشير الى ان (الخلايا الارهابية تحولت الى عصابات للجريمة المنظمة) واسلوب هذه العصابات بات يقوم على ثلاثة عناصر [العبوات اللاصقة + الاغتيال ببنادق بعيدة المدى(القناص) + مسدسات كاتم الصوت]، ولا بد لمثلي ان يسألوا سيادة الفريق [هل عصابات الجريمة المنظمة، اقل خطرا او اكثر من الخلايا الارهابية]، لان عقليتنا المدنية (تتصور) ان اللاصقة والقناص والمسدس الكاتم تمثل رعبا نفسيا للمواطن يفوق رعب العمليات الارهابية.

على صلة

XS
SM
MD
LG