روابط للدخول

العوائل المسيحية النازحة من الموصل الى كركوك تحمل الحكومة مسؤولية حمايتهم


نهاد البياتي - كركوك

المسيحيون النازحون من الموصل الى كركوك ورغم تلقيهم مساعدات انسانية من منظمات المجتمع المدني التابعة للأحزاب المسيحية فضلا عن المساعدات التي قدمتها دائرة المهجرين، الا أن معاناتهم تتزايد يوما بعد آخر خاصة بالنسبة للعوائل التي تضم اطفالا بعمر الدراسة، فهي تضطر لتغيير مدارسهم لمرات عديدة بحسب مناطق نزوحهم ، عدد من المثقفين المسيحيين يؤكدون أن وقفة الشعب العراقي كانت أكبر بكثير من الحكومة التي لم تولي اهتماما جادا بالمسيحيين..(نهاد البياتي و التفاصيل..)

العوائل المسيحية النازحة من الموصل الى كركوك تعيش ظروفا صعبة رغم تلقيها مساعدات انسانية من منظمات المجتمع المدني التابعة للأحزاب المسيحية في كركوك.
زهور حنا سيدة موصلية مسيحية في العقد السابع من عمرها تعيش اليوم في بيت ابنها بكركوك بعد هروبها من الموصل وهي تحن الى مدينتها، المسيحيون رغم تلقيهم بعض المساعدات من دائرة المهجرين ايضا الا ان الحزن والأسى كان باديا عليهم والحيرة تملأ عيونهم و يعيشون صدمة لم يتوقعوها مهند يوحنا نازح من الموصل قام بتغير مدرسة اطفاله ونقلهم مرتين خلال اسبوعين
رغم هذه المعاناة هناك شعورعند المسيحين بضرورة التمسك بالوطن ورفض خيارالهجرة محملين الحكومة مسؤولية تأمين الأمن والحماية لهم روميا نمرود مواطنة مسيحية ترى ان الأوضاع لابد ان تتغير ويبقى العراق وطنا لهم.

المثقفون المسيحيون يؤكدون ان وقفة الشعب العراقي كانت اكبر بكثير من الحكومة العراقية التي لم تهتم بهم كما ينبغي طلال فكتور صحفي من الحركة الديمقراطية الآشورية ان استهداف المسيحيين هو استهداف لتاريخ العراق ومستقبله.
مأساة وطنية ونزيف اصاب جزءا اصيلا من تاريخ العراق ومصداقية وجده والذي بحاجة الى حلول حقيقية لا ترقيعية

على صلة

XS
SM
MD
LG