روابط للدخول

تجربة الغربة في حياة الفنان التشكيلي أحمد غريب


سميرة علي مندي

قيل في ضيف حلقتنا لهذا اليوم إنه يؤثث الألم العراقي باللون والنحت.
وكتب عنه أحد النقاد يقول إنه يتفرد في التزاوج بين فن النحت والرسم.
يشتغل الفنان على ثلاثة محاور رئيسة، الأول النحت والثاني الرسم والثالث الجمع بينهما في عمل واحد، ولكل نوع من هذه الأنواع رؤية وتقنية وأسلوب ومواد وألوان
خاصة.

ضيفنا هو الفنان التشكيلي النحات والخزاف أحمد غريب.

ولد الفنان عام 1966. وبدأت موهبة الرسم تظهر لديه في سنوات الطفولة المبكرة عندما بدأت رسوماته تلفت أنظار معلميه وزملائه في المدرسة الابتدائية.
(صوت الفنان أحمد غريب)

في معهد الفنون الجميلة ببغداد تتلمذ على يد كبار الفنانين التشكيليين:
(صوت الفنان أحمد غريب)

تتميز أعماله الفنية بالتزامها بالموروث وطرحها الواقع الراهن بصياغة الفنان ورؤيته
الفنية والثقافية، مبلورة خصوصيته الفنية وتفرده في التعامل مع الموضوعات باختلافها واختلاف مصادرها. ولكنها مع كل هذا تحمل بصمات الفن العراقي المعاصر والأسلوب الذي طرحه الرواد وخاصة الذين تأثر بهم، محافظاً في الوقت ذاته على خصوصيته الفنية الفردية ذلك لأنه لم يكن مقلداً:
(صوت الفنان أحمد غريب)

مع هجرة آلاف الفنانين والكتاب العراقيين بحثاً عن الحرية وتخلصاً من الضغوط والقيود الفكرية، قرر الفنان أحمد غريب أن يترك العراق ويلجأ إلى عمان حيث يقيم اليوم:
(صوت الفنان أحمد غريب)

ورغم الحرية التي يتمتع بها التشكيليون العراقيين المقيمون في دول المهجر إلا أن هناك مشاكل عديدة يواجهونها:
(صوت الفنان أحمد غريب)

شارك في عشرات المعارض التشكيلية داخل وخارج العراق، نذكر منها مهرجان الشباب في الصين عام 1985 ومعرضاً مشتركاً للفن العراقي المعاصر في طوكيو. كما حصل على جوائز عدة منها جائزة يوم الفن العراقي1987 وجائزة مهرجان بابل الدولي عام 1989 وجائزة النحت العراقي في مهرجان بغداد العالمي عام 2000.

لكنه تأخر كثيراً حتى تمكن من إقامة معرضه الشخصي الأول في عمان عام 2006. أحد النقاد كتب يقول عن هذا المعرض إن أحمد غريب يطرح أحلامه وكوابيسه التي حلت بروحه جراء ما حدث في بغداد، وقد ساهمت تلك الحروب في ظهور مفردات جديدة في مادة اللوحة العراقية كون الحرب الطاحنة الصوت الأقوى في الأفق العراقي، وغريب واحد من هؤلاء الفنانين الذين تأثروا بهذه المأساة.

عن معرضه الشخصي وأهمية مشاركاته في المعارض التشكيلية يقول الفنان أحمد غريب:
(صوت الفنان أحمد غريب)

وعن مدى تأثر التشكيليين العراقيين بالفن الغربي والتزامهم وحفاظهم على الموروث الشعبي يقول:
(صوت الفنان أحمد غريب)

يرى الفنان أحمد غريب أن الفن التشكيلي في العراق تطور بشكل كبير في السنوات الأخيرة واستطاع أن يصل إلى مستوى العالمية:
(صوت الفنان أحمد غريب)

يقيم الفنان حالياً في عمان وهو متفرغ للعمل الفني في مشغله الخاص. ويحلم بتأسيس
إستوديو خاص في بغداد كي يتمكن من نقل تجربته الفنية إلى أبناء بلده، هو حلم وأمنية من بين الأماني العديدة التي يحملها في قلبه:
(صوت الفنان أحمد غريب)

** *** **

كنا مع الفنان التشكيلي أحمد غريب وقد حدثنا عن بداياته الفنية وسنوات الدراسة في معهد الفنون الجميلة ومدى تأثره بأساتذته ومدى الجهد الذي بذله ليكون له أسلوبه الخاص وبصمته الفنية. كما تعرفنا على تجربته في الغربة ونشاطاته وأحلامه.

وبهذا مستمعينا الأعزاء نصل إلى نهاية حلقه هذا الأسبوع من برنامجكم عراقيون في المهجر. حتى نلقاكم في حلقة جديدة هذه سميرة علي مندي تهديكم أجمل التحايا وأرقها، وتترككم في رعاية الله وحفظه، كما أنقل لكم تحيات المخرج.

على صلة

XS
SM
MD
LG