روابط للدخول

اتحاد الادباء والكتاب في النجف يقيم ندوة تحت شعار ( الجواهري في بيت طفولته)


ايسر الياسري – النجف

اقام الاتحاد العام للادباء والكتاب في النجف وبرعاية نائب رئيس الوزراء الدكتور برهم صالح وبالاشتراك مع الملتقى العراقي ندوة بانيقيا الثانية تحت شعار ( الجواهري في بيت طفولته ) تناولت الجوانب الخفية من حياة شاعر العرب الاكبر محمد مهدي الجواهري، شارك غيها عدد من الادباء والكتاب والنقاد قدموا فيها بحوثا تتحدث عن الموضوع ، رئيس اتحاد ادباء وكتاب النجف الدكتور عبد الهادي الفرطوسي تحدث لاذاعة العراق الحر عن الندوة وغايتها بانها تبحث الجوانب الاخرى من حياة الجواهري السياسية والثقافية .
الندوة التي استمرت لمدة يومين وبثلاث جلسات تخللها ايضا مداخلات ومطالبات بالاضافة الى البحوث المشاركة ومن بين تلك المطالبات دراسة الجواهري كاديب وليس كشاعر فقط، كونه مبدعا ايضا في مجال النثر وحسب استاذ التاريخ والباحث في التراث النجفي د. حسن الحكيم .
فيما يرى البعض الاخر ان يتعلم الشعراء اليوم من الجواهري كيف ان يضعوا لانفسهم مساحة ينطلقون منها كما فعل الجواهري في بداية رحلته لا ان يعتمدوا على استنساخ النصوص او اعتماد اسلوبها وحسب الشاعر ومدير القسم الثقافي في شبكة الاعلام العراقي مظر الالوسي .
وكان عنوان الندوة الرئيسي هو الجواهري في بيت طفولته الا ان البحوث التي قدمت ومما يبدو من تقييم البعض لها بعيدة كثيرا عن العنوان الا القليل منها وحسب الشاعرة نجاة عبد الله .
وهو امر اتفقت فيه معها نجلة الجواهري د. خيال محمد مهدي الجواهري الخبيرة في علوم المكتبات والناشطة في حقوق المراءة دعيت للمشاركة في الندوة تحدثت عن خصوصيات وذكريات ترتبط بحياة الجواهري ولم تسنح الفرصة لطرحها خلال الجلسات منها ميول الجواهري ، والجواهري كعاشق وكسياسي ونقطة التحول في حياته من الدين الى الادب مع انه ينتمي الى عائلة دينية نجفية ، وعاتبت في الوقت نفسه الحكومة العراقية والباحثين والنقاد بعدم وفائهم للجواهري .
وتعني كلمة بانيقيا النجف كما يذكر في التاريخ وهو الاسم الذي اختاره اتحاد ادباء النجف للندوة التي تضمنت بالاضافة الى البحوث والمناقشات والجلسات الشعرية معرضا للصور تضمن صور ابرز ادباء النجف فضلا عن الجواهري كل من الصافي النجفي وعبد الامير الشكري والاديب الشيخ عمار ال سميسم وغيرهم .

على صلة

XS
SM
MD
LG