روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم السبت 25 تشرين الأول


محمد قادر

كتبت جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي بان باب الاتفاقية الامنية مع واشنطن مع انه مازال مواربا في ظل استمرار المباحثات بين المفاوضين العراقيين والاميركيين، الا ان الحكومة والاطراف السياسية الفاعلة بدأت تفكر في بدائل في حال عدم التوصل الى تفاهم ازاء المعاهدة قبل الحادي والعشرين من كانون الاول المقبل، موعد بدء عطلة مجلس الامن الدولي.

صحيفة المشرق وفي السياق ذاته تنقل عن القيادي في حزب الدعوة الاسلامية كمال الساعدي بان تحفظات المجلس الاسلامي ليست رفضاً لمسودة الاتفاقية بقدر ما هي ملاحظات على بعض نصوص المواد التي وردت فيها ومطالبة باعادة صياغتها.

ومن جانب آخر عرضت ما صرح به النائب عن القائمة العراقية اسامة النجيفي في حديث للصحيفة من ان رئيس الوزراء نوري المالكي ابلغه بان نتائج التحقيق تؤكد تورط ميليشيات كردية في عملية تهجير العوائل المسيحية.
في حين اعتبر الناطق باسم التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي فرياد راوندوزي في تصريح للمشرق ايضاً بان تصريحات النجيفي لاتتعدى الكذب والافتراء لمواقفه الصريحة المضادة للاكراد، ولو صدرت تلك التعليقات عن نائب اخر لكان للتحالف هناك موقف محدد.
وطبعاً بحسب المشرق

والى صفحة آراء وافكار من الاتحاد الصحيفة المركزية للاتحاد الوطني الكوردستاني لينتقد عدالت عبد الله ويصف الاعلام الكوردي بانه إعلام غير دقيق بقدر المطلوب في تناول الأمور ومعالجتها وإنما يهتم بعدد من القضايا على أوتار عواطف وهواجس الشارع الكردي، في اشارة من الكاتب الى تعاطي الاعلام مع قضية تسليح الجيش العراقي.
ويخلص عبدالله الى ان لا خوف من الجيش خاصة أن حكومة كردستان العراق اتفقت مع الحكومة الإتحادية على تشكيل فرقتين عسكريتين للجيش العراقي من قوات البيشمركة وأن رئيس أركان الجيش هو كردي فضلاً عن رئيس الجمهورية ونائب رئيس الوزراء ونائب رئيس مجلس النواب وكتلة كبيرة من كتل البرلمان والذين سيكون لهم الدور دون شك في صنع القرار في البلد ولا يسمحون بالإنفراد بالسلطة العسكرية والسياسية في البلد، فما بالك بأستخدام الجيش ضد الشعب الكردي الذي هو جزء من الشعب العراقي.
وعلى حد تعبير كاتب المقالة في جريدة الاتحاد

على صلة

XS
SM
MD
LG