روابط للدخول

دراسة ميدانية تؤكد حرص العراقيين على المشاركة في الانتخابات القادمة


مصطفى عبد الواحد – كربلاء

كشفت دراسة ميدانية أجراها مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية مؤخرا، عن حرص الناخبين العراقيين على إجراء الانتخابات والمشاركة فيها، وقد اختار المركز عينة من 700 شخص ومن مختلف المستويات العلمية والثقافية والعمرية، للإجابة على جملة من الأسئلة المتعلقة بالانتخابات وتقييم الأحزاب السياسية، وأشار مدير مركز الفرات الدكتور أحمد باهض تقي إلى أن نتائج الدراسة كشفت أيضا عن تراجع التأييد الشعبي للأحزاب الإسلامية لصالح الأحزاب العلمانية، وعلل تقي هذا التراجع في حديث للعراق الحر بسبب" نقص الخدمات وفشل العديد من مجالس المحافظات" ولكنه أضاف أن الظروف التي قادت فيها هذه الأحزاب العراق كانت صعبة ومعقدة. وأضاف تقي خلال شرحه لأسباب تراجع التأييد الشعبي لهذه الأحزاب بأن الرغبة بالتغيير دفعت الناخب العراقي إلى البحث عن البدائل. ولكنه أكد أن عددا كبيرا ممن شملتهم الدراسة أكدوا حرصهم على المشاركة في الانتخابات المقبلة مع ما سجلوه من ملاحظات على أداء الحكومات المحلية والحكومة المركزية.
بعض المواطنين من خارج عينة الدراسة أكدوا للعراق الحر أن الخمسة أعوام الماضية كان يمكن أن تشهد تطورا ملموسا على صعيد الخدمات وتقدم البلد على الاقل في المناطق الآمنة نسبيا، وعزوا عدم حدوث ذلك إلى إخفاق الحكومات المحلية وحكومة المركز في ذلك، وحمل هؤلاء المواطنون السياسيين والمسؤليين المحليين في المحافظات مسؤلية تراجع الخدمات" لأنهم لم يعملوا بجد على تقديم الافضل للمواطن العراقي" وهو السبب الأبرز الذي دفع بعينة الدراسة الميدانية إلى تسجيل اعتراضات كبيرة على الأداء الحكومي الحالي . ويقول المواطن أبو جعفر" إن طرق الإعمار التي كانت أبرز عملية ميدانية مارستها الحكومة والحكومات المحلية لم تكن بالمستوى المطلوب وكانت عشوائية ورافقتها عمليات فساد".
وبالضد من الآراء المتقدمة وجد بعض المواطنين أن الدراسة الميدانية ألتي أجراها مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية والتي كشفت كما تقدم عن تراجع تأييد الناخب العراقي للأحزاب الحاكمة اليوم، وجدوا أن هذه الدراسة لاتعبر بشكل دقيق جدا عن الواقع كما يقول الصحفي عصام حاكم الذي يجد أن" الاحزاب الحاكمة ومنها الإسلامية تقدم مشروعا يسير بثقة على صعيد البناء والديمقراطية".
وبالإضافة الى ماتقدم رأى البعض أن مواقف الناخبين العراقيين تتبدل من وقت لآخر تبعا لمتغيرات ومؤثرات سياسية واقتصادية وحتى دينية، ووجد بعض آخر أن الظرف العراقي كان صعبا للغاية خلال الأعوام الماضية مشيدين بما تحقق على الصعيد الأمني ألذي استنزف طاقات وجهود الحكومة بحسب بعضهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG