روابط للدخول

ترحيب بتسلم القوات العراقية للملف الأمني في بابل ومخاوف من نشوب صراعات سياسية


ليث أحمد – بغداد

سلمت القوات المتعددة الجنسيات الخميس ألمهام الأمنية في محافظة بابل الى السلطات العراقية لتكون المحافظة الثانية عشر التي تنقل فيها المهام الأمنية الى ألحكومة ألعراقية، عملية نقل المهام لاقت ترحيبا من قبل العديد من الجهات كان من بينها الجانب الأميركي، ففي بيان مشترك للسفير الأميركي رايان كروكر وقائد القوات المتعددة الجنسيات في العراق الجنرال رايموند اوديرنو أعتبرا فيه أن تلك العملية خطوة مهمة على طريق نقل المسؤولية الى ألجانب العراقي مؤكدين أستعداد القوات المتعددة الجنسيات تقديم الدعم فيما لو أحتاجت القوات العراقية لذلك، وعلى الصعيد السياسي أيضا رحب ممثلون عن بابل في مجلس النواب العراقي بتلك الخطوة مبدين أستعدادهم لدعم الأجهزة الأمنية سياسيا، وقد أبدى عضو جبهة التوافق العراقية رشيد العزاوي ثقته بالقوات الأمنية العاملة في بابل.

أستلام بابل للملف الأمني جاء في وقت تستعد فيه المحافظات لأجراء الأنتخابات المحلية القادمة، ولما تمتاز به بابل من تنوع طائفي وحزبي قد يؤدي الى حدوث صراع سياسي على النفوذ ولم ينف العزاوي هذا الأمر معربا عن أمله في ان تمر مرحلة الانتخابات بهدوء.

يذكر أن تنظيم القاعدة كان يتواجد خلال السنوات الماضية في مناطق شمال بابل وينطلق منها لتنفيذ هجماته بعد أن وجد الملاذ الامن في تلك المناطق، وقد أكدت عضو الكتلة الصدرية ماجدة حسين دشر أن جهود المصالحة بين عشائر تلك المنطقة قد أدت أهدافها في أنهاء تواجد هذا التنظيم وأزالة الأحتقان الطائفي.

وبأستلام بابل للمهام الأمنية تكون ثلثي محافظات العراق قد أستلمت المسؤولية الأمنية في وقت أكد فيه مستشار الأمن القومي موفق الربيعي أن بقية المحافظات ستستلم المهام قبل حلول نهاية العام الحالي، في حين أشار نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب عبد الكريم السامرائي الى حاجة القوات العراقية الى المزيد من التدريب والتجهيز كي تكون قادرة على أدارة الملف الأمني بالكامل.

على صلة

XS
SM
MD
LG