روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم الاربعاء 22 تشرين الأول


محمد قادر

تواصل الصحف البغدادية اهتمامها بالاتفاقية الامنية مع الولايات المتحدة وما يحيطها من سجالات، فجريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي وفي صدر صفحتها الاولى تشير الى ان المباحثات السياسية بشأن الاتفاقية الامنية مازالت جارية دون التوصل الى قرار نهائي ازاء التعامل مع المعاهدة. وتقول ايضاً إن بغداد و واشنطن تتجهان لبحث الاتفاق الأمني عبر الأقمار الصناعية.

على صعيد آخر فان الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان نشرت في خبرها الرئيس ان حدة تراشق الاتهامات بين جهات حكومية وبرلمانية بشأن المسؤولية عن تفشي وباء الكوليرا قد تزايدت يوم الثلاثاء، في وقت سجلت وزارة الصحة اصابات جديدة ليتجاوز عدد المصابين حاجز الـ500 اكثر من نصفهم في بابل.

هذا وامنياً أوضح مصدر في الشرطة لـ(الزمان) ان نزاعاً عشائرياً مسلحاً في المنطقة الحدودية الواقعة بين محافظتي الانبار وبابل وقع بين عشيرتي العويدان والعويجان استمر الى ساعات متاخرة من مساء يوم الاثنين ادى الى مقتل 15 شخصاً وأصابة 40 آخرين بجروح.. دون ان يفصح المصدر عن اسباب النزاع.
وعلى حد ما ورد في الصحيفة

الحديث عن البورصة في بغداد كان احد موضوعات صفحة اقتصاد من صحيفة المشرق، ليصفها التقرير بان المشرفين على اعمالها يحاولون تقديمها على انها أهم من بورصة "نازداك" من حيث "الإستقرار"، قياسا بالتقلبات التي تتعرض لها البورصات العالمية الأخرى.
وتتم عمليات "البورصة" (كما تقول الصحيفة) بمجموعة أوراق يتم لصقها على سبورة، ويتم تغيير الأسعار فيها بالقلم الرصاص، وكلما تنخفض "البورصة" يتدخل مضاربون مجهولون فيرفعون الأسعار لمنح "المضاربين" الآخرين شعورا بالثقة على إستثماراتهم. وهناك العشرات من الشركات المسجلة في البورصة إلا أن "المضاربين" لا يطلعون على سجلات حسابات معلنة او موثوقة، كما ان احدا لا يعرف على وجه الدقة ما هي أصول او موجودات هذه الشركات، او رأسمالها الحقيقي.
وتضيف المشرق بان مؤشر البورصة حقق ارتفاعا باكثر من خمسين بالمئة منذ مطلع السنة الحالية، بينما كانت كل بورصات العالم الأخرى تنهار. عازية السبب الرئيسي لهذا الإرتفاع الى ان الإستقرار السياسي والتقدم الأمني الذي يتحقق في بغداد لا يوجد له مثيل في كل أرجاء العالم الأخرى.
وكما جاء في صحيفة المشرق

على صلة

XS
SM
MD
LG