روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الاربعاء 22 تشرين الاول


حازم مبيضين - عمان

أبرزت الصحف الاردنية كافة تصريحات وزير الداخلية العراقي جواد بولاني لدى وصوله عمان للمشاركة في الاجتماع الخامس لوزراء دول جوار العراق والتي قال فيها ان بلاده تعول على الاجتماع لمساعدة العراق في استعادة أمنه واستقراره. وتثمنه للاردن جميع اشكال الدعم الذي يقدمه لمساعدة العراق للقضاء على الإرهاب وإعمال العنف التي تجتاحه وعودة حالتي الأمن والاستقرار له. وتمنيه الخروج من الاجتماع الذي تبدأ اعماله الخميس بكسب التاييد والدعم من دول الجوار لحفظ الامن واستتبابه في العراق.

وحول نفس الموضوع تنشرالراي تصريحات لسفير دولة الكويت في الاردن أكد فيها أهمية اجتماع وزراء داخلية الدول المجاورة للعراق مبينا أن الاجتماع ياتي في الوقت الذي يستعيد فيه العراق عافيته الامنية. وقال ان اجتماعات وزراء داخلية دول الجوار العراقي بالغة الاهمية من حيث تقديم المساعدة لإشاعة الامن في العراق وضمان استقرار المنطقة. وشدد على موقف الكويت الداعم لامن العراق ووحدته واستقراره موضحا أن بلاده لا تتوانى عن تقديم الدعم الى الاشقاء العراقيين للخروج من دوامة العنف وتوفير الامن والامان للمواطن العراقي.

وتنشر الراي ان شركة ماس العالمية للاستثمار وهي شركة أردنية اقليمية تمكنت في السنوات الثلاث الماضية من اقامة مشاريع لمحطات توليد كهرباء حديثة ومصانع اسمنت ريادية في العراق وبالأخص منطقتي أربيل والسليمانية.

وتقول العرب اليوم ان المرجع الديني الشيعي العراقي الامام حسين المؤيد أصدر بيانا اعتبر فيه ان انجاز تسوية سياسية في العراق لا يمكن ان يتم الا من خلال اجراء اصلاحات عملية تتمثل في تحقيق الطابع المدني للدولة وتنظيف القوات المسلحة من عناصر المليشيات والاحزاب والتنظيمات وجعلها مهنية بعيدة عن الانتماءات السياسية.
وتقول الغد ان عضو لجنة اﻷمن والــدفاع فــي مجلــس النــواب العراقـي عبـاس البيـاتي وصف تعهـد المرشـح الـديمقراطي ﻻنتخابــات الرئاسـة اﻷميركية باراك أوباما بسحب قوات بلاده من العراق بأنه دعاية وأهدافه انتخابية. ولفت البياتي إلى أن توقيع اﻻتفاقية اﻷمنية مع واشنطن يلزم الــرئيس اﻷميركــي المقبــل بتطبيــق كافة بنودها ومنها تواجد القوات بالعراق وقال إن تصريحات أوباما تـدخل ضـمن سلسـلة التنــافس اﻻنتخـابي اﻷميركـي وهـي ســرعان ما تتبخـر عنــدما يتعامــل أوباما مع واقـع رأي العسكريين والخبراء في البنتاغون.
وتنشر الغد ان النائب في البرلمان الاردني خليل عطية دان ما يتعرض له المواطنون من أبناء الدين المسيحي في مدينة الموصـل بــالعراق مــن اعتــداءات وعمليــات تهجير قسرية. واعتبرأن هذا العمل يتناقض مع سماحة اﻹســﻼم الـذي يؤكــد علـى أن أهل الكتـاب مــن أصـحاب الــديانات الســابقة للاسلام وان دماؤهم وأموالهم وإعراضهم مصانة، وان من مات دفاعا عنهم من المسلمين مات شهيدا.

على صلة

XS
SM
MD
LG