روابط للدخول

ضيف الحلقة: الفنان الدكتور حميد الجمالي


سميرة علي مندي

أسعدتم بالخير أوقاتا مستمعينا الأعزاء وأهلا ومرحبا بكم إلى برنامج عراقيون في المهجر, نتعرف اليوم على تجربة فنان ومخرج مسرحي عشق خشبة المسرح وهو ممثل مبتدأ ومازال يعشقها حتى اليوم وهو أستاذ أكاديمي مثل وأخرج أعمالا مسرحية وتلفزيونية ودخل عالم السينما..
أعزائي
ضيفنا هو الفنان الدكتور حميد الجمالي الذي يقيم في السويد بعد أن خبر تجربة الغربة والمنافي في عدد من الدول العربية والغربية.
ولد الفنان حميد الجمالي منتصف أربعينيات القرن الماضي في مدينة الناصرية حيث أنهى دراسته الابتدائية والإعدادية وشارك في مختلف الفعاليات الفنية المدرسية. وهو ما يزال يتذكر مدينة الناصرية ويؤكد بأنها تركت اثر كبيرا في تكوين شخصيته.
(( حميد الجمالي ))
شهدت الناصرية في فترة الخمسينات البداية الحقيقية للعمل المسرحي وعمل فنانون كبار على إنشاء مسرح على أساس أكاديمي متخصص كالفنان محسن العزاوي وعدنان مبارك وعزيز عبد الصاحب وجواد كاظم الهنداوي وغيرهم. وفي ظل الأجواء السياسية التي نشأت بسبب ثورة 14 تموز عام 1958, حققت الحركة المسرحية في الناصرية قفزات واسعة. عن هذه الفترة يقول الفنان حميد الجمالي..
(( حميد الجمالي ))
في أكاديمية الفنون الجميلة ببغداد درس في قسم الفنون المسرحية أربع سنوات تعلم فيها الكثير من أساتذته الذين يتذكرهم حتى اليوم وهو يتحدث عن أجواء الدراسة في الأكاديمية والعلاقة التي كانت تربط الطلبة بأساتذتهم من الفنانين..
(( حميد الجمالي ))
عام 1967 تخرج من أكاديمية الفنون الجميلة وعاد إلى مدينته الناصرية ثم أرسل إليه للعمل في مسرحية (تموز يقرع الناقوس) للمخرج إبراهيم جلال. عن هذا الدور يقول الفنان الجمالي.
(( حميد الجمالي ))
عمل في مؤسسة السينما والمسرح واصبح عضوا في الفرقة القومية للتمثيل حيث شارك في مسرحية البسامير وقصر الشيخ والحصار وصت النخيل وقرندل كما اخرج مسرحية الأجداد يزدادون ضراوة والمشروع الكبير واين هو الضوء الأخضر (فاوست والأميرة الصلعاء) ومن التمثيليات والمسلسلات التلفزيونية التي شارك فيها نذكر مسلسل جرف الملح والنبع والمهافيف والشهامة كما شارك في فلم القادسية بدور هرمز ومثل دور البطولة في فلم الشتاء المر للمخرج محمد شكري جميل.
في مطلع الثمانينات حصل على فرصة للدراسة في بلغاريا حيث حصل على شهادة الماجستير وبعدها الدكتوراه في الإخراج المسرحي عن أطروحته (التقاليد المعاصرة في الإخراج المسرحي العراقي), ليعود من جديد إلى العراق عام 1988, ويحاضر في كلية الفنون الفنون الجميلة ببغداد ويشغل وظيفة مدير الفرقة القومية للتمثيل لكنه قرر أن يترك بلده منتصف تسعينيات القرن الماضي وعن الاسباب التي دفعته لاتخاذ هذا القرار يقول الفنان حميد الجمالي.
(( حميد الجمالي ))
وعن الصعوبات التي واجهها في السويد حيث يقيم يقول..
(( حميد الجمالي ))
وعن الجوانب الإيجابية في عيش العراقيين بعيدا عن الوطن منتشرين بين دول المهجر الشرقية والغربية يقول الفنان حميد الجمالي.
(( حميد الجمالي ))
إلى جانب انشغاله بتقديم العروض المسرحية مع مجموعة من المسرحيين العراقيين المقيمين في بلدان المهجر يترأس الفنان حميد الجمالي قسم الأدب المسرحي في الأكاديمية العربية المفتوحة في الدانمارك.
(( حميد الجمالي ))
يتمنى الفنان حميد الجمالي أن يستعيد المسرح العراقي عافيته وهو يعانق سماء الحرية بدون تلك الفزاعات التي ملأت الحقول الفكرية في العراق ويتساءل متى ستعود الطيور المهاجرة إلى اهوارها والأحرار إلى أوطانها؟ متى؟
(( حميد الجمالي ))

أعزائي المستمعين استمعنا وإياكم إلى المخرج والفنان المسرحي الدكتور حميد الجمالي المقيم حاليا في السويد, وقد حدثنا عن تجربته الفنية وسنوات الاغتراب بحلوها ومرها وأعماله ونتاجاته وبدايات انشغاله بالهم الإنساني واختياره لخشبة المسرح ليعلن عن تمرده على القيود والدفاع عن أحلامه وأحلام جميع الفنانين الذين خدموا العراق ويتوقون للعودة..

وبهذا مستمعينا الأعزاء نصل إلى نهاية حلقة هذا الأسبوع من برنامج عراقيون في المهجر.. حتى نلقاكم في حلقة جديدة هذه سميرة علي مندي تحييكم من جديد ولكم مني ومن المخرج أطيب المنى والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG