روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم الأحد 19 تشرين الأول


حازم مبيضين – عمّان

ضمن جولتنا على ما تناولته الصحف البريطانية والأيرلندية من شئون عراقية نتوقف أولا عند مقابلة أجرتها صحيفة الـGuardian مع Stella Rimington الرئيسة السابقة لوكالة الاستخبارات البريطانية المعروفة باسم MI5 ، تقول فيها إن ما أدركته خلال السنوات الماضية – أي منذ استقالتها قبل 12 عاما هو أن مسألة الأمن القومي قد تحولت إلى قضية سياسية، مع لجوء الأحزاب إلى استخدامها كوسيلة لمهاجمة منافسيها، ولإظهار مواقفها المتشددة من الإرهاب.
وتمضي المسئولة السابقة إلى أن ردود الفعل لما حدث في 11 أيلول كان مبالغ فيها بدرجة كبيرة، فهي اعتبرت تلك الاعتداءات مجرد حدث إرهابي جديد، رغم حجمه وبشاعته.
وتشير في حديثها عن حرب العراق إلى دوافع المفجرين الانتحاريين ومن تم القبض عليهم قبل تمكنهم من تنفيذ عملياتهم، موضحة بأن معظمهم – ممن عملوا ويعملون في بريطانيا - يصفون الحرب بأنها ما أقنعهم بصواب دوافعهم، مؤكدة بأن تجاهل تداعيات حرب العراق يعتبر أمرا مضللا.
كما تؤكد Rimington بأن العاملين في مجال الاستخبارات يدركون تماما أهمية الحد من إقحام نشاطهم ليؤثر على الحريات المدنية، فكلما زاد مثل ذلك التدخل في حياة الناس، زاد معه النفور والتظلم ما يشجع البعض على إتباع السلوك الشرير الذي نلمس آثاره من حين وآخر – بحسب ما نقلت عنها الـGuardian.

--------------فاصل---------------

صحيفة الـIrish Times تشير في تقريرها إلى أن المجلس السياسي للأمن الوطني العراقي باشر مداولاته في شأن مسودة الاتفاقية بين العراق والولايات المتحدة بعد مضي سبعة أشهر على بدء التفاوض في شأنها. كما سلم يوم الأربعاء الماضي وزير الدفاع الأميركي Robert Gates المسودة، التي تم إعدادها من قبل الحكومة العراقية والإدارة الأميركية، إلى وزيرة الخارجية Condoleezza Rice ومجموعة من كبار المشرعين الأميركيين. ويوضح التقرير بأن المسودة تنص على انسحاب القوات الأميركية من المدن العراقية بحلول حزيران 2009 ومن ثم الانسحاب من البلاد بحلول نهاية العام 2011، ما لم تطلب منها الحكومة العراقية تقديم الدعم والتدريب لقواتها.
وتمضي الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يتطلع إلى تأييد ثلثي أعضاء المجلس البالغ عددهم 275 عضوا للمعاهدة، بحسب ما أوردت الـIrish Times.

على صلة

XS
SM
MD
LG