روابط للدخول

نزوح عوائل مسيحية إلى محافظة دهوك وقيادي ينتقد ضعف الإدارة المحلية في الموصل


عبد الخالق سلطان – دهوك

خلال الأيام القليلة الماضية تعرضت العوائل المسيحية المتواجدة في محافظة الموصل الى عمليات ارهابية ادت الى قتل عدد منهم وهدم بعض منازلهم ونتيجة لذلك فرت المئات من الأسر المسيحية الى محافظة دهوك وضواحيها.
يوسف ايشو القيادي في الحركة الديمقراطية الآشورية بين ان : " اكثر من الف عائلة مسيحية قد فرت من الموصل خلال الأيام الماضية نتيجة الأعمال الأرهابية التي مورست ضدهم هناك".
القيادي في الحركة اآشورية عزا اسباب نشوء هذه الأعمال الى" ضعف الأدارة المحلية المتواجدة في محافظة الموصل حيث لم تستطع تأمين الحماية الكافية لأبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري في الموصل".
ايشو لم يستبعد ان تكون وراء هذه العمليات " اجندات ساسية داخلية وخارجية هدفها ضرب التجربة الديمقراطية في العراق".
وبين انه سيكون لهذه العمليات " تأثير كبير ومباشر على وضع المسيحيين ودرجة تمثيلهم في أنتخابات مجالس المحافظات التي ستجرى خلال الفترة القادمة في معظم المحافظات العراقية".
وفي سياق ذي صلة فان العديد من العوائل المسيحية التي فرت الى دهوك تعيش الآن في ضروف معيشية صعبة كما هو الحال مع عائلة السيد بولص اسحاق الذي القينا به في كنيسة ماريث آلاها الكلدانية في دهوك " لقد تركت منزلي وكل من كان متواجدا فيه وهربنا ونحن الآن نعيش في حالة تعيسة وبحاجة الى مساعدات "
كذلك الحال مع السيدة مورين التي قالت " خرجت مع زوجي واطفالي وتركنا بيتنا بعدما هدمت بيوت مسيحية قريبة من عندنا نريد ان نرجع ولكننا خائفين".

على صلة

XS
SM
MD
LG