روابط للدخول

حلقة نقاشية في جامعة تكريت حول الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن


عبد الله أحمد – تكريت

ما يشهده الشارع العراقي من حديث متواصل عن الاتفاقية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية لاقى صداه أيضا اليوم في أروقة جامعة تكريت في حلقة نقاشية أقامتها وحدة البحوث وتحليل ألازمات في كلية القانون وقد دار النقاش حول بعض البنود التي تم الإطلاع عليها عبر الانترنت ووسائل الأعلام .عميد كلية القانون الدكتور عامر عيا ش قال "أتمنى أن تكون هذه الاتفاقية مفيدة للعراق ونحن نعمل على عقد الندوات التي هي على تماس مباشر في الواقع المعاش لكي تلقى صداها الرحب لدى الجميع".
الإطار العام الذي دارت فيه الحلقة النقاشية حول الاتفاقية الأمنية كانت تسوده الروح العلمية الهادئة التي تهدف إلى استعراض وتوضيح أهم البنود المتعلق بالاتفاقية فقد أشار عباس ألبياتي المحاضر في كلية العلوم السياسية "هناك قلق ومخاوف من قبل المشرعين الأمريكيين وكذلك العراقيين حول هذه الاتفاقية وحتى دول الجوار وقد كان هناك حديث مسبق للسفير كر وكر أمام الكون كرس حول وجود اتفاقيتين وليست واحدة سوف توقع مع الحكومة العراقية"
بعض المحاضرين ومنهم الدكتور لطيف كريم محمد رئيس قسم العلوم السياسية تحدث في محاضرته عن بعض البنود التي كان قد وصفها بالخفية"ضرورة أن تكون اتفاقية وليست معاهدة وكذلك هناك فقرة تتعلق بالحصانة التي يمتلكها الجنود الأمريكيين والحال أيضا ينطبق مع المتعاقدين مع الجيش الأمريكي"
الأوساط الثقافية أكدت بان هذه الندوات أو غيرها هي مجرد تحسس لبعض المخاوف وهي لم تعلن بشكل كامل وبصيغة نهائية كم يشير محمد المجمعي"هذه الاتفاقية وصلت فقط عبر الدوائر الإعلامية وهي ذات خاصية مادية مكتوبة وان كل ما يقال عنها هو مجرد تخمينات لأنها لم تصل إلى المرحلة النهائية وهي قد تحتوي على الكثير من الايجابيات".
الاهتمام الذي تبديه الأوساط العلمية بالشؤون العراقية المهم يعكس الدور الكبير الذي تضطلع به الجامعة خدمة لمستقبل العراق الساسي.

على صلة

XS
SM
MD
LG