روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم الاربعاء 15 تشرين الأول


محمد قادر

جريدة الصباح في صفحتها الاولى عرضت ما كشف عنه رئيس ديوان رئاسة الجمهورية الدكتور نصير العاني من ان القادة الاربعة (رئيس الجمهورية ونائبيه ورئيس الوزراء) قد بحثوا في اجتماعهم الذي استغرق عدة ساعات مساء الثلاثاء، بنود الاتفاقية الامنية مع وشنطن بندا بندا، لكنهم نأوا عن اتخاذ قرار بشأنها، لان القـضية حساسة وتاريخية. على حد تعبيره للصحيفة

فيما نشرت صحف اخرى كصحيفة المشرق نشرت في عناوينها ان هيئة علماء المسلمين تفتي بتحريم المعاهدة مع امريكا .. في حين ان السيد السيستاني يؤكد انه اوكل مهمة الموافقة على الاتفاقية الأمنية الى البرلمان والشعب.

وانتقالاً الى الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان التي افادت باستمرار نزوح العائلات المسيحية من الموصل. كما ان اغلب تلك العائلات التي يزيد عددهم على الف عائلة تعيش ظروفا صعبة لانها تركت منازلها واعمالها وتعيش في الاديرة والكنائس.

وفي سياق آخر نشرت صحيفة التآخي التي تصدر عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني ان الحكومة العراقية شرعت بتنفيذ خطط ترمي الى منح شركات النفط الغربية التي شاركت دولها بالحرب تحرير العراق حصة تبلغ 49% من نفط العراق. وتأتي الصفقة في إطار عقود "شراكة" قد تستمر لعقود من الزمن.
فيما يقول خبراء ان العراق ليس بحاجة من الناحية المادية لـ"شراكة" مزعومة بهذا الحجم لـ"تطوير الإنتاج" لانه قادر على شراء وتوظيف الخبرات الأجنبية لأغراض التطوير من عائداته النفطية الراهنة.
وطبعاً بحسب صحيفة التآخي

اما في صفحة "آراء وافكار" في جريدة الاتحاد الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني فيسلط ساطع راجي الضوء على زيارة وكيل وزيرة الخارجية الامريكية جون نيغروبونتي الاخيرة الى العراق واصفاً اياها بالاستثنائية من حيث المدة التي استغرقتها وكذلك المحافظات التي شملتها.
فيشير الكاتب الى امكانية الاستنتاج من زيارة نيغروبونتي بان العملية السياسية مازالت بحاجة الى دعم الامريكان وان الفرقاء السياسيين العراقيين بحاجة الى الحث الامريكي للتوصل الى حلول مقبولة في القضايا والملفات العالقة.
مضيفاً الكاتب بان هذا الاستنتاج عندما نضعه الى جوار المطالبات بالإنهاء الكامل للدور العسكري الامريكي نشعر بحجم المفارقة الناجمة عن لا واقعية بعض الأطراف السياسية التي تفشل بشكل متكرر في اقتراح أي حل للمعضلات العراقية.
وعلى حد رأي ساطع راجي في جريدة الاتحاد.

على صلة

XS
SM
MD
LG