روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الاربعاء 15 كانون الاول


حازم مبيضين - عمان

تقول صحيفة الراي ان وزير النفط العراقي عرض على شركات النفط الاجنبية تفاصيل عقود تستطيع بموجبها الاستثمار في ثمانية حقول كبيرة للنفط والغاز وقال ان الفائزين سيحصلون على حصة من الايرادات الاضافية التي يولدونها. وقال أن الشركات حريصة جدا على دخول المنافسة على العقود. وستحتفظ شركات النفط الوطنية العراقية بحصة أغلبية في الشركات التي ستؤسس لتشغيل الحقول في حين تستطيع الشركات الاجنبية تملك حتى 49 في المئة فرادى أو في اطار مجموعات. ولكن بدلا من الحصول على رسم ثابت مقابل ضخ النفط وجهت الدعوة الى الشركات لتقديم العطاءات على حصة من الايرادات الاضافية التي تحققها بعد تخطي عقبات معينة.
وتقول الدستور ان وزارة الداخلية العراقية طالبت نقيب الصحفيين العراقيين بعدم حماية المجرمين والتستر عليهم والكشف عن أسماء الجهات المشبوهة التي لها ارتباطات خارجية وإقليمية وتتعامل مع أفراد ومؤسسات عراقية حكومية. وجاءت مطالبة الداخلية العراقية بعد تصريحات اطلقها النقيب ردا على اتفاق أبرمته الداخلية العراقية مع مرصد الحريات قال فيها ان الوزارة لا تملك صورة واضحة عن المؤسسات الشرعية والقانونية التي تمثل الصحفيين وانها اتفقت مع أشخاص لدى النقابة العديد من الملاحظات عليهم .
وتقول الغد ان الامم المتحدة ناشدت دول العالم توفير مأوى لنحو 3000 لاجئ فلسطيني تقطعت بهم السبل فى الصحراء العراقية منذ ما يزيد على عامين. وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة ان ما يقرب من نصف هؤلاء اللاجئين الذين يعيشون في مخيمين عند الحدود العراقية السورية يحتاجون لرعاية طبية عاجلة او يخشون الاضطهاد في حال عودتهم للعراق.
مراسل صحيفة العرب اليوم في القاهرة يقول انه في في مهرجان المسرح التجريبي في القاهره هيمنت اوضاع العراق السياسية والانسانية على العروض وجاء العرض الاول ليعبر عن الموجة التي تسيطر غالبا على عروض المهرجان من النزاعات العسكرية, والحرب على العراق, وحقوق الانسان.
ومن تعليقات الكتاب يقول محمد خروب في الراي ان ما يحدث في الموصل خطير، عدا عن كونه معيباً ومؤسفاً، صحيح انه قد لا يرقى الى مستوى الابادة الجماعية، كما جاء في بيان رؤساء الطوائف المسيحية في العراق وبخاصة ان الغالبية العظمى من الشعب العراقي لا تؤيد ولا يد لها في مثل هذه الجرائم التي تستهدف استئصال الوجود المسيحي في بلاد الرافدين، علماً انهم ليسوا مستوطنين او طارئين على تلك البلاد، الا ان ما يجري يجب ان يوقظ في نفوس العراقيين الاحساس بالخطر الوجودي الذي يتهدد بلادهم ومكوناتها الدينية والعرقية والاثنية والثقافية..

على صلة

XS
SM
MD
LG