روابط للدخول

العوائل المسيحية البغدادية تعيش حالة من القلق والخوف من استهدافهم


عماد جاسم – بغداد

تزداد مخاوف المسيحين الذين يعيشون في مناطق متفرقه من العاصمة من تهديدات الجماعات المسلحة الذين يتواصلون الان ببث الرعب والفزع في نفوس العوائل المسيحيه في الموصل وبداء المسيحيون في بغداد.
يقلقون من ارسال ابنائهم الى المدارس والجامعات خول من ان تصل العمليات المسلحه الى مسيحي العاصمه.
وقالت ام بشار من منطقة بغداد الجديده.
اننا نعيش حالة رعب حقيقيه ونحن نستمع هول مايعانيه اهلنا في الموصل فقد ترك اخوتي وهلي مناتزلهم وارتحلوا الى القرى القريبه من الموصل وسرقت واحرقت بيوتهم من جماعات مجهولة وليس لهم الان.
قوت يومهم وانا اخاف جدا على ابنائي واطفالي ومنعتهم من الذهاب الى العمل والى المدارس والجامعات.
وما ان يطرق باب البيت حتى تشعر الاسرة بالخوف.
وهذا حال اغلب العوائل المسيحيه في بغداد.

فيما بين عمار يوسف وهو مسيحي من منطقة حي الغدير.
بين ان المسيحين تعايشوا مع المسليمين بالخوه والحب والسلام ولم يفكروا بالهروب او الهجره.
لكن عمليات الموصل الاخيره دفعت بالكثير من العوائل بالتفكير الجدي للبحث عن وسائل الخلاص واهمها الهجرة الجماعيه بالرغم من ان بعض الاشباب ما زال يرى ان الاوضاع ستتحسن وتزل هذه المخاوف وتقل التهديدات تدريجا لكن هناك من يعتقد ان العيش في العراق بالنسبة للمسيحن بات مستحيلا في ظل سيطرة الجماعات المسلحه وضعف الاجرائات الامنيه لحماياتهم.
اما الشاب المسيحي نصير جرجيس فقال اننا متمسكون بارضنا ووطننا مهما كانت المصاعب وان المسلحين يستهدفون كل الطوائف دون استثنا وعلينا ان نكون اقوياء بارادة صلبة.

على صلة

XS
SM
MD
LG