روابط للدخول

تشكيل غرفة عمليات لمتابعة أحوال العوائل المسيحية النازحة إلى منطقة سهل نينوى


عبد الحميد زيباري – أربيل

أكد سياسي كلداني أن عملية تهجير المسيحيين من مدينة الموصل مستمرة، مؤكداً وصول عددهم إلى آلاف العوائل لحد الآن. واتجهت إلى القرى والقصبات الواقعة في شرق وشمال مدينة الموصل حيث الأغلبية المسيحية.

واتهم ضياء بطرس السكرتير العام للمجلس القومي الكلداني في حديث مع إذاعة العراق الحر، الحكومة العراقية بعدم حماية المسيحيين في الموصل مما تعرضوا لهجمات واعتداءات الجماعات المصنفة على الإرهاب.

وأضاف بطرس في حديثه مع إذاعة العراق الحر:
"غرفة عمليات قد شكلت من قبل المجلس الشعب الكلداني السرياني. ووصل عدد المهاجرين إلى 1200 عائلة. ووراء هذه العملية دواعٍ سياسية وعصابات منفلتة ومليشيات منظمة تهدف إلى هجرة المسيحيين وإخلاء الموصل من مكون رئيسي في المدينة."

وألقى السكرتير العام للمجلس القومي الكلداني باللوم على الحكومة العراقية في تقصيرها بحماية المواطنين المسيحيين في المدينة بالرغم من قرار الحكومة العراقية في إرسال القوات إلى الموصل لحمايتهم. وأضاف:
"نحن لا نستطيع أن نشخص جهة معينة التي تقف وراء هذه العملية. ولكن في مثل هذه الظروف نحن نتهم الحكومة لأن عليها حماية المواطنين وستؤدي هذه العمليات إلى إبادة جماعية للمسيحيين في الموصل."

إلى ذلك قال شهود عيان قدموا من مدينة الموصل إلى بلدة عينكاوا بأربيل ذات الأغلبية المسيحية إن الأوضاع مزرية في المدينة والتهديدات مستمرة للمواطنين المسيحيين وإجبارهم على ترك مناطقهم.

أحد المواطنين الذي وصل قبل ثلاثة أيام إلى عينكاوا وصف الأوضاع في الموصل بهذا الشكل:
"الوضع سيئ والمواطنون توجهوا إلى القرى الواقعة في أطراف مدينة الموصل."

من جانبه يرجح المواطن هاشم يوسف أن تكون المظاهرات المسيحية التي خرجت قبل أيام للمطالبة بإعادة المادة 50 إلى قانون مجالس المحافظات العراقية التي تنص على تحديد مقاعد للأقليات في مجالس المحافظات هي السبب في الاعتداءات التي يتعرض لها المسيحيون، وأضاف:
"الذي حدث بالموصل مرتبط بالأحداث السياسية. وبعد إلغاء المادة 50 من قانون مجالس المحافظات خرجت تظاهرات مسيحية تطالب بحقوقها في الحكم الذاتي. والظاهر أن الجماعات لم يعجبهم هذا."

فوزي خضر فوزي مواطن مسيحي آخر ترك الموصل بسبب التهديدات وتحدث عنها قائلا:
"هذه الاعتداءات تحصل لشعب مسالم ويحب التعايش مع جميع مكونات الشعب العراقي. واضطررت إلى ترك الموصل بسبب التهديدات لجميع أفراد العائلة."

على صلة

XS
SM
MD
LG