روابط للدخول

العوائل المسيحية الهاربة من العنف في الموصل تطالب الحكومة بحمايتها


إذاعة العراق الحر – الموصل

استهداف المسيحيين الذي تشهده مدينة الموصل هذه الأيام، دفع بمئات العوائل منهم إلى الفرار من المدينة إلى نواحيها وأطرافها الشرقية، والكثير من هؤلاء يعيش ظروفاً حياتية صعبة. يفول أحدهم:
"نحن سبع عوائل ساكنة في بيت واحد وبحالة يرثى لها، وهناك بعض المساعدات التي وصلتنا إلا أنها ليست بحل. نطالب الحكومة بحمايتنا."

وهذا مواطن آخر:
"تفاجأنا بعملية تهديدنا وطردنا من مدينة الموصل التي عشنا فيها أباً عن جد، ولا نعلم أسباب ذلك مما اضطرنا إلى الهرب وترك بيوتنا."

أرقام كبيرة بلغتها أعداد العوائل المسيحية النازحة عن الموصل، أعلن عنها محافظ نينوى دريد كشمولة، مشيراً إلى خطط لتأمين حماية المواطنين في المدينة:
"لغاية اليوم هناك 932 عائلة مسيحية غادرت الموصل إلى الأطراف الشرقية. ولدينا خطط لمعالجة هذا الموقف وتأمين الحماية للمواطنين. ونحن نطالب أهالي الموصل بالوقوف إلى جانب إخوانهم المسيحيين ومساندتهم."

هذا وقد أصدر رؤساء الطوائف المسيحية في نينوى بياناً أوضحوا فيه موقف الكنيسة الرسمي تجاه أحداث الموصل الأخيرة:
"ندعو كافة المسيحيين إلى التزام جانب الهدوء. ونناشد وسائل الإعلام بعدم تأجيج الموقف وزرع الخوف في النفوس، كما نطالب رجال الدين المسلمين والحكماء بذل الجهد لتجاوز هذا الموقف كوننا جميعاً إخوة في هذا البلد ولن تنال من هذه الإخوة كل الفتن والمخططات المغرضة."

على صلة

XS
SM
MD
LG