روابط للدخول

وزارة الزراعة تنظم احتفالية بيوم النخيل العراقي


حسن راشد – بغداد

للنخيل في العراق مكانة خاصة على المستويين الشعبي والرسمي، وذلك نظراً لما يمثله من ثروة وطنية هامة من جهة، ومن رمز وطني تأريخي لبلاد الرافدين من جهة أخرى.

إلا أن واقع النخيل في عراق اليوم لا يتناسب بأي شكل من الأشكال مع تلك المكانة. وقد كان هذا الواقع وإشكالاته حاضراً في يوم النخيل العراقي الذي احتفلت به وزارة
الزراعة الأحد، حيث يصف مدير عام الهيئة العامة للنخيل د. فرعون أحمد حسن هذا الواقع بأنه لا يسر.

وبالإضافة إلى الأخطاء الحكومية التي أنتجت هذا الواقع، يقول حسن في تصريح لإذاعة العراق الحر إن ارتفاع إنتاجية النخيل العراقي مقارنة بالطلب المحلي المتدني سبب إهمال بساتين النخيل.

ويضيف المدير العام أن إهداف الاحتفال بيوم النخيل العراقي كل عام هو من متابعة طبيعة قطاع زراعة النخيل والاطلاع على آخر مستجداته، بالإضافة إلى تعزيز أواصر العلاقة بين المزارعين والجهات الرسمية.

وقد وضعت الحكومة العراقية خطة متكاملة لإكثار النخيل وتشجيع المزارعين على توسيع بساتينهم بما يعيد للعراق مكانته في هذا المجال، كما يوضح مدير زراعة محافظة القادسية حسين صالح جبر. ويضيف جبر أنه فضلاً عن ذلك بدأت الحكومة بشراء محصول التمور من المزارعين بضعف السعر السائد في الأسواق المحلية.

على صلة

XS
SM
MD
LG