روابط للدخول

مسؤولون أمنيون يطمئنون مسيحيي الموصل بالوقوف إلى جانبهم وحمايتهم


إذاعة العراق الحر – الموصل

تفقداً لسير خطة أم الربيعين الأمنية التي تشهدها مدينة الموصل ونواحيها منذ أشهر، وكذلك التطورات الأمنية الأخيرة، زار وزير الدفاع عبد القادر العبيدي مدينة الموصل التي وصلها يوم أمس السبت. العبيدي أوضح لوسائل الإعلام إصرار الحكومة على محاربة كل ما يتهدد وحدة الصف الوطني العراقي حسب قوله:
"هناك حركة لشق وحدة الصف الوطني في الموصل. وسنعمل على منعها والقضاء عليها وحماية أهلنا في المحافظة، كما سنعمل على إدامة زخم عمليات أم الربيعين الأمنية وإعادة انتشار القوات وكذلك الإعمار."

وزير الدفاع طمأن أبناء الديانة المسيحية في نينوى بالوقوف إلى جانبهم ودعمهم ضد ما يتهددهم:
"يجب على إخواننا المسيحيين الشعور بأننا معهم وبأنهم هم أيضا قادرون على حماية أنفسهم. وسندعمهم بكل قوة ضد ما يتهددهم."

من جانبه أشار الناطق الإعلامي لوزارة الدفاع محمد العسكري إلى حاجة خطة الموصل الأمنية إلى الدعم والإسناد لتحقق أهدافها، وما هذه الزيارة إلا للوقوف على احتياجاتها ومستلزماتها:
"تأتي هذه الزيارة بشكل دوري لتقييم عمل القيادات الأمنية في نينوى وما حققته من نتائج وكذلك معوقاتها. والوزارات الأمنية تقدم لها كل الدعم اللازم لأن عمليات نينوى بحاجة إلى الدعم والإسناد للنهوض بمهامها."

ويبدو أن هناك قطعات إضافية تدعم القوات الأمنية في نينوى، تحدث عنها قائد عمليات نينوى الفريق الركن رياض جلال توفيق، مؤكدا جهود حماية المواطنين ومنهم المسيحيين:
"هذه القطعات هي من ضمن القطعات الإضافية الداعمة للمحافظات، حيث سيتم تشكيل وحدات جديدة من أجل العمل على استتباب الأمن. وهنا أقول بأن القتل يستهدف جميع العراقيين ومنهم المسيحيين إلا أننا سنمنع ذلك."

على صلة

XS
SM
MD
LG