روابط للدخول

تداعيات اغتيال عضو مجلس النواب صالح العكيلي


رواء حيدر وكفاح الحبيب

* ومجلس النواب حدد من هي الاقليات في انتظار نص جديد يضمن لها حقوقها

أثار اغتيال عضو مجلس النواب عن الكتلة الصدرية صالح العكيلي ردود أفعال مختلفة، فقد استنكرته بشدة السفارة الأميركية ببغداد والقوات متعددة الجنسيات في العراق، ووصف بيان صادر عنهما عملية الاغتيال بالجريمة البشعة وقال إنها كانت بمثابة هجوم ضد مؤسسات العراق الديموقراطية.
وأكد الطرفان في بيانهما ثقتهما بأن الشعب العراقي سيقف جنباً إلى جنب لضمان عدم نجاح من وصفهم البيان بالإرهابيين، ودعيا جميع الأطراف إلى حل خلافاتها عن طريق الحوار والمفاوضات ومن خلال المؤسسات الوطنية.
من جهته تعهد رئيس الوزراء نوري المالكي بملاحقة قتلة العكيلي وتقديمهم للعدالة، وقال بيان صادر عن مجلس الوزراء أن المالكي كلف وزير الداخلية بترؤس لجنة تحقيقية خاصة للوقوف على ملابسات عملية استهداف العكيلي التي وصفها بالإرهابية قائلا إنها استهدفت زعزعة الأمن والاستقرار الذي تحقق بفضل تضحيات الشعب العراقي.
المحلل السياسي هاشم الحبوبي رأى أن اغتيال صالح العكيلي جاء في ظرف دقيق ووصفه بكونه حادثا محسوبا إذ قال:
( صوت هاشم الحبوبي )

وكان انفجار عبوة ناسفة قد استهدف موكب العكيلي في منطقة المعارض شرق بغداد الخميس ما أدى إلى إصابته بجروح بليغة دخل على أثرها في حالة غيبوبة جراء حدوث نزيف داخلي في الدماغ، إلا أنه فارق الحياة بعد ساعات.
إلى ذلك قالت مصادر عسكرية وشهود عيان أن اشتباكات اندلعت فجر الجمعة في مدينة الصدر بعد وفاة العكيلي.
المصادر تابعت أن الاشتباكات وقعت على مدخل المدينة الرئيسي بين منتصف الليل والثانية فجراً بين القوات العراقية ومسلحين، مشيرةً إلى عدم وقوع إصابات، وإلى توقف هذه الاشتباكات إثر تدخل القوات الأميركية، فيما أعلن الجيش الأميركي إصابة أحد جنوده دون إعطاء المزيد من التفاصيل.
المئات من أنصار التيار الصدري في مدينة الصدر ساروا في تشييع العكيلي من منزله في منطقة الاورفلي قبل أن ينقل إلى النجف التي أصدر فيها زعيم التيار مقتدى الصدر بيانا نعى فيه العكيلي، متهماً من وصفهم بقوات الاحتلال والإرهابيين باغتياله، وطالب بأن لا يقصر الجميع في المشاركة في العزاء.
ولم يتضح من يقف وراء اغتيال العكيلي لكن نائباً عن الكتلة الصدرية قال إن الاغتيال يجيء في سياق انتخابات مجالس المحافظات المقرر إجراؤها في كانون الثاني.

هذا ويخشى عديدون من أن تكون هذه العملية مقدمة لموجة من أعمال العنف قبل إجراء تلك الانتخابات، حيث أبدى قائد القوات الأميركية في جنوب بغداد الميجر جنرال مايكل أوتس، أبدى خشيته من حدوث موجة من الاغتيالات قبل الانتخابات المحلية.
أوتس قال للصحفيين في المنطقة الخضراء إن البعض يستخدم هذه الطريقة لحل مشاكله السياسية والتخلص من خصومه، وتوقّع تصاعدا في أعمال العنف تنفِذُ جزءا منها خلايا مسلحة مدربة في إيران،
المحلل السياسي هاشم الحبوبي رأى أن التدخل الخارجي موجود بالفعل وأن العراق يتعرض إلى تأثيرات هدفها زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد كما توقع أن يكون شتاء العراق المقبل ساخنا إذ قال:
( صوت هاشم الحبوبي )

قائد القوات الأميركية في جنوب بغداد الميجر جنرال مايكل أوتس أشار في إيجازه الصحفي في المنطقة الخضراء يوم الخميس، أشار إلى انحسار معدلات العنف في جنوب العراق على مدى الفترة الأخيرة مشيدا بقرار وقف نشاطات جيش المهدي المسلحة الذي أعلنه السيد مقتدى الصدر غير أن الجنرال الأميركي لفت أيضا إلى أن عددا من اتباع الصدر لم يوافقوه على هذا القرار وأنهم ما يزالون يلقون دعما من عناصر في داخل إيران وبالتحديد من قوات القدس الإيرانية، حسب قوله غير أن المحلل السياسي هاشم الحبوبي قال إن ليس كل من يقاتل باسم الصدر هو صدري بالفعل مشيرا إلى وجود العديد من أصحاب المصالح ومن العصابات ممن يدعون ذلك:
( صوت هاشم الحبوبي )




ناقش اجتماع عقد في مجلس النواب المقترحات المقدمة من عدد من الكتل والنواب حول كيفية تمثيل الأقليات في انتخابات مجالس المحافظات الذي أقره المجلس في وقت سابق.
بيان عن المجلس أفاد بأن الاجتماع الذي حضره نائبا رئيس مجلس النواب الشيخ خالد العطية وعارف طيفور بمشاركة رؤساء وعدد من أعضاء الكتل البرلمانية، تمخض عن تحديد الأقليات وهي :المسيحيون والشبك والإيزيدية والصابئة، والكورد الفيلية، بعد أخذ رأيهم في كونهم أقلية أم جزء من مكون الكرد، كما حدد الاجتماع المحافظات التي توجد فيها هذه الأقليات متمثلةً ببغداد والبصرة ونينوى.
وقال البيان إن هيئة رئاسة مجلس النواب قررت تشكيل لجنة مكونة من اللجنة القانونية ولجنة الأقاليم والمحافظات وأعضاء من الأقليات بالإضافة إلى النائب عامر ثامر عن الكورد الفيلية لإيجاد مقترح قانون يوضح فيه تمثيل هذه الأقليات في انتخابات مجالس المحافظات.
وأكد البيان أن العطية دعا اللجنة المشكلة إلى الاجتماع في أسرع وقت وتقديم المقترح يوم السبت المقبل، ودعا أيضاً إلى الاستعانة ببعثة الأمم المتحدة.
كان مجلس النواب قد اقر قانون انتخابات مجالس المحافظات والاقضية والنواحي غير المنتظمة بإقليم في الرابع والعشرين من الشهر الماضي غير انه ألغى المادة خمسين في القانون والخاصة بتمثيل الاقليات مما أثار ردود فعل أجمعت على ضرورة أن يعيد المجلس النظر في هذه المادة وهو ما أوصت به أيضا هيئة الرئاسة بعد مصادقتها على قرار مجلس النواب ما دفع المجلس إلى تكريس عدة جلسات لهذا الموضوع.

مسألة الاقليات تثير على أية حال ردود فعل متضاربة إذ يرى البعض في قرار مثل هذا تكريسا للانتماءات المعتمدة على العرق والقومية والطائفة والمذهب بينما يرى البعض الآخر أن حق التمثيل قائم للأقليات في ظل الظروف الحالية التي تشهدها الساحة السياسية العراقية. المحلل السياسي باسم الشيخ:
( صوت باسم الشيخ )

المحلل السياسي باسم الشيخ رأى أيضا أن هناك أزمة ثقة تقف بين الأحزاب أو الكتل الأخرى وهذه الاقليات مما يجعل الأخيرة لا تثق في أن الكتل الكبيرة ستحفظ لها حقوقها لو تم تغييبها من القوانين:
( صوت باسم الشيخ )

المحلل السياسي باسم الشيخ اعتبر أن مطالب الاقليات شرعية حتى لو بدت على عكس ذلك.
غير أن المحلل السياسي عبد الأمير المجر انتقد ظاهرة منح الاقليات مقاعد أو حقا في التمثيل لمجرد كونهم أقليات معتبرا أن هذا إنما يكرس أهمية الانتماء العرقي والديني والطائفي والمذهبي في السياسة العراقية بدل أن يكرس مفاهيم قائمة على ديمقراطية حقيقية إذ قال:
( صوت عبد الأمير المجر )

المحلل السياسي عبد الأمير المجر رأى إن التخندق وراء الانتماءات الدينية والعرقية والطائفية سيؤدي إلى خسارة الجميع وسيدخل العراق في دوامة حسب قوله:
( صوت عبد الأمير المجر )

هذا وذكرت أنباء أن لجنة مصغرة تجتمع يوم الجمعة للنظر في مسألة تمثيل الاقليات وأنها ستقدم مقترحاتها إلى مجلس النواب يوم السبت.

مستمعينا الكرام إلى هنا ينتهي ملف العراق من إذاعة العراق الحر أعده وقدمه لكم رواء حيدر وكفاح الحبيب. شكرا للمتابعة والى لقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG