روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم الاربعاء 8 تشرين الأول


محمد قادر

لازالت الصحف البغدادية تتابع مشروع وزارة الداخلية لحماية الصحفيين بالتعاون مع مرصد الحريات الصحفية. اذ نشرت جريدة الصباح الشبه رسمية ان المشروع أسهم في انقاذ حياة اثنين من مراسلي القنوات الاعلامية، والوقوف على معلومات مهمة بشأن الجهات التي تقف وراء استــــهداف الصــحفيين.
وقال مدير المرصد في تصريح للصحيفة "ان الصحفي عندما يشعر ان هناك ما يهدد حياته او سلامته عليه ان يتصل بالمرصد فورا ونحن بدورنا سنوفر الحماية اللازمة له سواء في مقر عمله او منزلــه او اثناء اداء واجباته".
وبحسب ما نقلت عنه جريدة الصباح

صحف يوم الاربعاء الصادرة في بغداد اشتركت ايضاً بالحديث عما قاله وزير الخارجية هوشيار زيباري من ان الولايات المتحدة والعراق "قريبان جدا" من التوصل الى اتفاقية طويلة الامد حول الوجود الاميركي.
ومن جانب آخر استبعاد رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري إمكانية إجراء انتخابات مجالس المحافظات والأقضية والنواحي في العام الجاري.
اضافة الى التهديدات التركية بتوغل عسكري في شمال العراق لمطاردة عناصر حزب العمال الكوردستاني.

الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان وفي سياق آخر نقلت عن مصدر في وزارة النفط انه تمت زيادة سعر لتر الكاز 50 ديناراً ليصبح 400 دينار. دون ان يعطي المصدر ايضاحات اخرى بشأن الموضوع واسباب اتخاذ القرار. وتخبرنا الصحيفة ايضاً ان اصحاب حافلات النقل الصغيرة والعاملين على خطوط النقل في محافظة النجف نفذوا اضرابا عن العمل احتجاجا على زيادة اسعار الكاز، وطالب السائقون الادارة المدنية برفع اجرة النقل الداخلي الى الضعف بسبب هذه الزيادة.

والى جريدة الاتحاد الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني اذ يشير رئيس تحرير الصحيفة فرياد رواندزي الى سلبية انفراد من اسماهم بفريق الحكم بقيادة رئيس الوزراء نوري المالكي في التفاوض بشأن الاتفاقية الامنية مع امريكا.
ويقول رواندزي: إن غض الطرف عن بعض القرارات والمسائل اليومية التي يقررها فريق الحكم دون مشاورة الاخرين ربما يكون مقبولا لاسباب تتعلق بالمحافظة على حكومة الوحدة الوطنية، لكن لا ينبغي على الاطراف المشاركة في الحكومة غض الطرف عن استفراد فريق الحكم بقبول او رفض الاتفاقية الامنية مع امريكا.
والكلام بالطبع لكاتب المقالة

على صلة

XS
SM
MD
LG