روابط للدخول

حلقة خاصة: الأزمة المتواصلة لأسواق المال العالمية وتأثيرها في الاقتصاد الإقليمي


ناظم ياسين

في هذه الحلقة الجديدة الخاصة من برنامج (التقرير الاقتصادي)
نسلّط الضوء على الأزمة المتواصلة للقطاع المالي في الولايات المتحدة وأوربا وتأثيرها في الاقتصاد العالمي وأسواق الخليج وذلك عبر مقابلة مع المحلل الاقتصادي السعودي هشام تفاحة.

*** *** ***

ما تزال الأزمة التي نشأت في أسواق المال الأميركية نتيجة انهيار أو إفلاس بعض المؤسسات المصرفية العريقة تلقي بظلالها على الاقتصاد العالمي برمته. ولم تفلح خطة الإنقاذ التي أعدتها الإدارة الأميركية بكلفة 700 مليار دولار وحازت على موافقة مجلسيْ الشيوخ والنواب في الكونغرس الأميركي بعد مناقشات مستفيضة لم تفلح في الأيام الماضية بتهدئة الأزمة التي امتدت إلى بعض الدول الأوربية والآسيوية. لكن مسؤولين في واشنطن أكدوا أن النتائج الإيجابية لخطة الإنقاذ سوف تظهر خلال الفترة المقبلة. هذا فيما تواصل الحكومات الغربية والبنوك المركزية جهودا منسّقة من أجل التصدي للأزمة خاصةً وأن أجواء القلق التي اجتاحت العديد من الدول باتت تؤثر بشكل ملحوظ على مؤشرات البورصات العالمية.
ويتفق محللون اقتصاديون أن هذه الأزمة التي نشأت نتيجة انهيار سوق الإسكان في الولايات المتحدة وتزايد الديون غير المسددة هي أسوأ أزمة تواجه النظام المصرفي في 80 عاما.
وفي منطقة الخليج، ذكر مسؤولون اقتصاديون أن الانخفاض الذي شهدته مؤشرات الأسهم في بعض البورصات المحلية مؤقت.
ولتحليل تداعيات الأزمة المتواصلة في أسواق المال الرئيسية على الاقتصاد العالمي ومنطقة الخليج، أجريت المقابلة التالية مع المحلل الاقتصادي السعودي هشام تفاحة رئيس بحوث الاستثمار والتحليل المالي في (مجموعة بخيت الاستثمارية) في الرياض.

(المقابلة مع المحلل الاقتصادي السعودي هشام تفاحة رئيس بحوث الاستثمار والتحليل المالي في مجموعة بخيت الاستثمارية – الرياض)
*** *** ***

على صلة

XS
SM
MD
LG