روابط للدخول

الإيزيديون يحتفلون بأكبر أعيادهم ويحيون طقوسه في معبد لالش


عبد الخالق سلطان – دهوك

في السادس من تشرين الأول من كل عام يبدأ أول أيام أكبر وأهم الأعياد الإيزيدية والمسمی بعيد (جما) الذي يستمر لمدة سبعة أيام متتالية، حيث تقام طقوس ومراسيم خاصة أبرزها إطلاق الثور وذبحه وسط تراتيل دينية في معبد لالش المتواجد في قضاء شيخان جنوب شرق محافظة دهوك.

سعيد سلو رئيس تحرير صحيفة لالش الإيزيدية أوضح أن "هذا العيد من أهم الأعياد الإيزيدية ويضم مراسيم عديدة أبرزها (قباخ) - أي ذبح الثور - وعمل أكلة السماط وتناولها وسط الرقصات الدينية المسماة بالسما والعزف علی آلتي الدف والشباب".

وبين سلو أن "الإيزيديين في كافة أرجاء العالم يقصدون معبد لالش، حيث يأتون من إيران وتركيا وروسيا وآذربيجان ومن جميع العالم للمشاركة بهذه المراسيم".

وقد حافظت هذه الأعياد على التراث الفلكلوري الإيزيدي من الضياع بحسب قول رشيد ميرزا عضو الهيئة الإدارية العليا لمركز لالش الثقافي لأن "بابا شيخ المتواجد في معبد لالش قد ورث علمه من آبائه القدماء وزيّه يعود إلى آلاف السنين وكذلك التراتيل والأقوال التي تنشد في العيد تحتوي على الكثير من الفلكلور".

وقد كان الإيزيديون المتواجدون في جبل سنجار "يقصدون معبد لالش في السبعينيات والستينيات من القرن المنصرم بحرية ولكنهم لم يكونوا قادرين على المجيء إلى المعبد بشكل حر طوال فترة الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضى"، وذلك بحسب قول سيدو جتو أحد ساكني منطقة سنجار الذي بين أنه "بعد حرب تحرير العراق في عام 2003 قدم الكثير من الإيزيديين إلى معبد لالش من سنجار، لكن قدوم الإيزيديين من سنجار في هذه الأعوام قد قلّ بسبب الفقر الذي تعيش فيه أغلبية العوائل الإيزيدية في هذه المنطقة".

على صلة

XS
SM
MD
LG