روابط للدخول

زيباري: إعادة التمثيل الدبلوماسي بين القاهرة وبغداد قرار جريء


ليث أحمد – بغداد

في ظل الانفتاح الدبلوماسي الذي يشهد العراق على دول العالم والمنطقة، زار بغداد وفد مصري رفيع المستوى هو الأول من نوعه منذ قرابة الـ18 عاما برئاسة وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ووزير الطاقة سامح فهمي. الوفد أجرى اجتماعات مع كل من رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي ووزير الخارجية هوشيار زيباري.

وقال بيان رئاسي عراقي إن رئيس الجمهورية استلم رسالة نصية من نظيره المصري تتعلق بضرورة التعاون المشترك وتطوير العلاقة بين البلدين، في حين أكد طالباني على أهمية الدور المصري في مساعدة العراق. أما رئيس الوزراء نوري المالكي فقد دعا مصر والدول العربية لمساعدة الحكومة لإخراج العراق من العقوبات الدولية المفروضة عليه بموجب البند السابع للأمم المتحدة.

اجتماع الوفد المصري مع المسؤولين العراقيين تمخض عن قرار بإعادة البعثة الدبلوماسية إلى العراق وتفعيل اللجنة المشتركة بين البلدين. يذكر أن مصر أغلقت سفارتها في العراق بعد اغتيال سفيرها في بغداد إيهاب شريف. وقد اعتبر وزير الخارجية هوشيار زيباري في مؤتمر صحفي جمعه الأحد مع نظيره المصري أحمد أبو الغيط إعادة التمثيل الدبلوماسي قرارا جريئا، في حين أكد أبو الغيط أنهم الآن في طور البحث عن مقر جديد لبعثتهم الدبلوماسية.

الجانب الاستثماري والاقتصادي في أرض خصبة واعدة مثل العراق لا سيما بعد التحسن الأمني الذي يشهده حاليا، كان أحد الأسباب الرئيسية التي حدت بزيارة وفد مصري لبغداد. فقد أشار وزير الخارجية المصري إلى تشكيل لجنة مشتركة على مستوى وكلاء الوزارات هدفها تفعيل العلاقات على كافة الأصعدة ومنها الاقتصادية والاستثمارية.

وأشار المحلل السياسي حسن شعبان إلى أن زيارة الوفد المصري بهذا المستوى حملت مدلولات تجاوزت عن التعاون في الجانب الاقتصادي، فمصر التي تتمتع بثقل على المستوى الإقليمي والعربي تأتي زيارة وفدها انتصارا للعملية السياسية في العراق وحصوله على دعم عربي أكبر مما سينعكس إيجابا حتى على الأوضاع الأمنية.

على صلة

XS
SM
MD
LG