روابط للدخول

العوائل ذات الدخل المحدود تعاني من التوتر والقلق بسبب ارتفاع الأسعار


إذاعة العراق الحر – بغداد

على الرغم من ان التخطيط لميزانية البيت يعد من الامور الحضارية والايجابية ايضا في المجتمع لتفادي العديد من المشاكل المادية،الا ان هذا لايمنع من حدوث حالة توتر لدى بعض الاسر التني تتبع نظام وضع ميزانية تحدد من خلالها صرفياتها وبما يتناسب مع مدخولها الشهري،وذلك لمحدودية هذا المدخول الذي لايتناسب في معظم الاحيان وارتفاع الاسعار والحالات الطارئة التي تتعرض لها الاسر دون سابق انذار ما يثقل كاهلها مادياً،وقد يقوم رب الاسرة بالتخطيط لهذه الميزانية او قد تكون المراة هي المسؤولة عن كل دينار ينفق،وقد يشترك الاثنان معا كما هو الحال مع السيدة ام علي التي تحاول مع زوجها قدر المستطاع التوفيق بين المدخولات والصرفيات لكنها تجد نفسها في بعض الاشهر تلجأ الى الاستلاف لسد النفقات.

اما السيد ابو زهراء فهو من يخطط لميزانية البيت الشهرية وهو يقر بالمصاعب وحالة القلق التي تنتابه عندما يجد ان الدخل الشهري المحدود لايكفي لسد الاحتياجات.

بعض النساء يجدن ان المراة اقدر من الرجل في اعداد الميزانية وادارة شؤون البيت المادية وعدم التبذير وتدبير المصرف الى اخر الشهر،فالسيدة ام احمد تنتقد زوجها لتبذيره عند شراء حاجيات البيت حيث يبالغ في الشراء لمواد تجدها غير ضرورية،ما يعرضهم لمصاعب مادية لاسيما وانهم من ذوي الدخل المحدود.

على صلة

XS
SM
MD
LG