روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم الأحد 4 تشرين الأول


حازم مبيضين – عمّان

تقول صحيفة الدستور ان المدير العام للشركة الفائزة بعطاء نقل النفط من العراق قال ان تدفق النفط من العراق الى الاردن ما زال مستمرا وان كميات النفط ما تزال تصل الى المملكة تباعا منذ الثالث عشر من الشهر الماضي بمعدل 8 الاف برميل يوميا ، من خلال اكثر من 30 صهريجا في اليوم الواحد. وفقا للاتفاق الموقع بين حكومتي البلدين الشقيقين وتوقع ان يتم البدء اعتبارا من مطلع الاسبوع الحالي بزيادة حجم الكميات المنقولة من النفط الخام لترتفع من 8 آلاف برميل يوميا الى اكثر من 12 الف برميل يوميا للوصول الى حجم الكميات المستهدفة وفقا للاتفاق.

وتقول الغد ان إنفاق اﻻسر العراقية بلغ ذروته خلال عيد الفطر هذا العام وسجل أرقاما غيـر متوقعة جراء اﻻقبال المتزايد على شراءملابس جديـدة واقامـة مـآدب طعــام وارتيـاد المطاعم الفاخرة واماكن الترفية بشكل لم تشهد لهالبلاد مثيلا منذ عام 2003 وشهدت شوارع بغداد هذا العام ازدحاما مروريا شديدا لم تشهده منذ اكثر من سـتة اعوام بعدما قررت اﻻسر العراقية مغادرة منازلها والتوجه الى اماكن اللهو والحدائق والمتنزهات ومدن اﻻلعـاب إلـى جانـب تنــاول وجبـات طعـام في المطاعم الفاخرة ومطاعم الوجبات السريعة التي تقدم اشهى المأكوﻻت العراقية واﻻجنبية. وظهرت اﻻسر العراقية على غير عادتها هذا العام بحلة وزينة متميزة من حيـث نــوع الملابس المســتوردة ولجميـع اﻻعمـار وخصوصــا اﻻطفـال والنساء واكسسوارات وحلىّ ذهبية في ظل اجواء من البهجة والفرح

وتقول الدستور انه سيفتتح في عمان الاثنين معرض الفنان العراقي بلاسم محمد ويحمل عنوان"الهروب الى الواقع". ويضم 38 لوحة . تتميز بانها مجموعة من التخطيطات لمواضيع متعددة تقوم على مراكز تتحدث عن الهروب العكسي من الخيال الى الواقع. وهو ما يؤكده صاحب المعرض حين يقول انها تجربة جديدة على مستوى الوطن العربي تكون بنيتها الخطية التي يمكن ان نقول ان للخط لغة في جانبيها التشكيلي والدلالي.

وتقول العرب اليوم انه للمرة الاولى منذ عقود عدة, توجه مسرحية في العراق انتقادات لاذعة الى الفساد والسياسيين, كما انها المرة الاولى التي يقدم فيها عرض مسائي منذ ربيع العام 2003 . واكتظت صالة المسرح الوطني التابع لوزارة الثقافة عند عرض مسرحية "جيب الملك جيبه" باكثر من الف شخص واضطر المسؤولون الى وضع مقاعد بلاستيكية في الممرات وفتح الطابق الرئاسي. لكن هذا لم يكن كافيا ما دفع المشاهدين الذين لم يجدوا مكانا الى الجلوس ارضا. ورغم التفجير الذي سبق موعد العرض الاول للمسرحية الثلاثاء الماضي واغلاق قوات الشرطة المنافذ المؤدية الى المكان, حضر المئات سيرا.

على صلة

XS
SM
MD
LG