روابط للدخول

المواطنون يشتكون من كثرة هدر الأموال على تغيير ارصفة الشوارع أكثر من مرة


سعد كامل – بغداد

من يتجول في مناطق العاصمة بغداد لابد وان يلحظ تلك الاعمال الجارية على قدم وساق في كثير من الشوارع الرئيسية والفرعية من بناء واعادة اعمار للارصفة توزعت بين زراعة الشتلات والاشجار واحاطتها بالاسيجة الحديدية او الاكساء بالقير والتغليف بالحجر المقرنص وابدال القوالب الكونكريتية الجانبية واعادة تلوينها ... بعض الارصفة نالها النصيب الاكبر من تلك الاعمال التي اخذت تثير حفيظة البعض من الناس وهم ينظرون الى الموضوع من باب هدر الاموال العامة والصرف الزائد.

ويبدو ان ارصفة الشوارع تربعت في مقدمة قائمة اهتمامات الدوائر البلدية للامانة لتنال حصة الاسد من الاموال التي تصرف على تجديدها بين الحين والاخر لسبب ومن دونه بحسب المواطن ابو ستار من منطقة الكاظمية.

وفيما ارصفة بعض الشوارع تتقلب بين هدم واعمارلتلبس حلة جديدة على مدار فصول السنة كبرت القضية في رؤوس الكثير من الناس وعلت اصواتهم وهم يطالبون امانة بغداد بالنزول عن الرصيف والدخول الى احيائهم وازقتهم المتعبة والتفتيش عما ينقصها من خدمات.

ومن جانبه المدير العام لدائرة العلاقات والاعلام في امانة بغداد حكيم عبد الزهرة اكد وجود ضرورة للاعتناء بارصفة الشوارع التي قد تتكرر في قسم منها اعمال التجديد لاكثر من مرة لاسباب غالبا ما تعود الى وجود اعمال اعادة صيانة لفتحات خدمة شبكات المجاري ( المنهولات) او اعادة اكساء الشوارع ورفع القوالب الكونكيتية الجانبية للرصيف لتتناسب مع مستوى ارتفاع الشارع بعد التبليط الامر الذي يدفع الى اجراء تعديلات على الارصفة ايضا موكدا بان تكرار اعمال الصيانه واعادة تأهيل الارصفة اكثرها تجري لعدم مطابقتها للمواصفات المطلوبة من المقاولين واصحاب الشركات الاهلية المنجزة لتلك الاعمال والتي تتكفل باعادة تجديدها من حسابها الخاص.

على صلة

XS
SM
MD
LG