روابط للدخول

الموصل معاناة مستمرة مع مولدات الكهرباء الأهلية رغم اللجان والإجراءات


إذاعة العراق الحر – الموصل

برغم كل الاجراءات المتخذة واللجان المشكلة لتنظيم عمل المولدات الكهربائية الاهلية في مدينة الموصل ، والتي تزود الاهالي بالتيار الكهربائي مقابل ثمن سدا للنقص الذي يخلفه انقطاع الطاقة الكهربائية الوطنية ، لازال المواطنون يعانون من عدم انتظام عمل هذه المولدات ، وتذبذب وصول الكهرباء اليهم ، فضلا عن ارتفاع اسعار اشتراكاتهم الشهرية:

"معاناتنا كبيرة من وراء المولدة الاهلية في منطقتنا ، فهي على الدوام عاطلة وصاحبها يتحجج بشتى الحجج والاعذار حتى لا يشغلها بانتظام ، كما ان اسعار الاشتراك الشهري ترتفع باستمرار".

اما اصحاب هذه المولدات فقد طرحوا هم ايضا معاناتهم في ظل عطلها وارتفاع اسعار الوقود ، فضلا عن كثرة انقطاعات التيار الكهربائي الوطني :

"مشكلتنا الرئيسية عدم توفر الوقود الذي لا نستلمه بشكل منتظم واحيانا نشتريه من الاسواق التجارية ، وكذلك كثرة ساعات انقطاع التيار الكهربائي الوطني ما يجعل المولدة تعمل لساعات طويلة الامر الذي يعرضها للاعطال ، وهذه الامور جميعا لا يتفهمها المشتركين رغم ان اسعارنا مناسبة قياسا بالمحافظات الاخرى".


هذا وقد شكلت مؤخرا لجنة خاصة بمتابعة عمل المولدات الكهربائية الاهلية يراسها محافظ نينوى ( دريد كشمولة ) شخصيا ، والذي طالب المواطنين بتقديم شكاواهم ضد اصحاب المولدات المخالفين لقوانين عملها :

"هناك جدول جديد لعمل المولدات في عموم محافظة نينوى وهناك محاسبة لاصحاب المولدات المخالفين ، خاصة واننا قد وفرنا لهم حصة شهرية من الوقود ، وهنا اطالب المواطنين بتقديم شكاواهم ضد اصحاب المولدات الخالفين حتى نحاسب المقصر منهم".

غير ان هناك ملاحظات سجلها قائممقام الموصل ( زهير الاعرجي ) على لجنة المولدات ، مؤكدا تفهمه لمعاناة اصحابها وكذلك المشتركين المستفدين :

"لدينا ملاحظات على اصحاب المولدات وكذلك لجنتها ، كما ان بعض اصحاب المولدات من يسعى لتقديم خدماته الا ان هناك ما يعرقل عمله ، من نقص الوقود والنقل وقطع الكهرباء الوطنية ، ومع هذا سنعمل على تغيير الية عمل المولدات وكذلك مراقبة ومحاسبة المقصر من اصحابها".

على صلة

XS
SM
MD
LG