روابط للدخول

الشركة العامة للبريد ستصدر طابعا بريديا حول استعادة الآثار العراقية المسروقة


محمد كريم – بغداد

يحمل الطابع البريدي رغم صغر حجمه و بساطة تكوينه دلالات كبيرة لعلها تتأتى من كونه سفيرا للبلد الذي أصدره وإحدی المرايا التي تعكس صورة حضارته في الخارج، ناهيك عن كونه المسافر الذي لا يتقيد بجواز سفر أو تأشيرة دخول إلى أي بلد من البلدان.

هذه الدلالات والصفات قد تكون ما حمل بعض القائمين على الشركة العامة للبريد بوزارة الاتصالات على التفكير بجدية في توظيفها لصالح حشد الدعم محليا ودوليا، والتذكير بقضية وطنية لها ما لها من الأهمية، وذلك من خلال إعلان نيتها المبادرة إلى إصدار طابع بريدي يمثل عمليات استعادة الآثار المسروقة حسب ما أكد ذلك مدير عام الشركة صفاء الدين بدر.

في السياق ذاته يشير بدر إلى عزم الشركة إصدار طوابع بريدية أخرى تتحدث عن قضايا وأحداث سياسية واجتماعية أخذت حيزا من حياة المواطن كنبذ العنف والمصالحة الوطنية.

من جهتها أعربت وزارة الدولة للسياحة والآثار وعلى لسان المتحدث باسمها عبد الزهرة الطالقاني عن ترحيبها بمبادرة الشركة العامة للبريد لما تمثله من توثيق لمحاولتها في استعادة الآثار العراقية.

ولم يأتِ رد فعل المثقفين العراقيين بأقل ترحيبا من سابقه، واصفين المبادرة بأنها خطوة ملزمة، تحدثنا عنها مع الكاتب والمسرحي الدكتور شفيبق مهدي.

في هذا السياق أوضحت الباحثة الاجتماعية رشا عمران الأثر الذي تتركه تلك الطوابع على تعزيز الثوابت الوطنية لدى المواطن في هذه الحقبة من تاريخ العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG