روابط للدخول

إقبال كبير من مسؤولين وأعضاء في مجالس المحافظات وفي مجلس النواب لدراسة الفن أكاديمياً


عماد جاسم – بغداد

شهدت كلية الفنون الجميلة التي تضم مختلف الأقسام الفنية ومن أوائل الكليات المعنية بالفنون الإبداعية في المنطقة العربية، شهدت هذا العام قبولَ أكبر عدد من الطلبة في قسميها المسائي والصباحي. ولم تشهد الكلية هذا العدد من الإقبال منذ أكثر من 20 عاما. هذا ما أكده لإذاعة العراق الحر في لقاء خاص الدكتور عقيل مهدي.

عميد كلية الفنون الجميلة الذي بين هذا العام تميز بفتح قسم مسائي لكل الأقسام الفنية دون استثناء مع فتح باب المفاضلة على الترشيح للدراسات العليا وفق المعدل والاختبارات النظرية والعملية تحت إشراف لجان متعددة. وثال الدكتور عقيل مهدي أيضا إن الكلية سمحت هذا العام لخريجي الإعداديات المهنية من الموهوبين بنسبة 10 بالمئة من إجمالي عدد الطلبة المقدمين للقبول وفق شروط مدروسة لقبولهم ضمن الدراسة المسائية في الكلية وعلى جميع الأقسام.

ومن النادر هذا العام قبول طلبة بمناصب إدارية عالية في الحكومة ترغب بدراسة الفن في الأقسام المسائية، لكن الكلية حسب قول الدكتور عقيل مهدي لا زالت تشكو قلة التخصيصات المالية وضيق البنايات وقلة أعداد قاعات المحاضرات أو المسارح أو قاعات عروض الأعمال التشكيلية مما يعيق إقامة مهرجانات ومسابقات ومشاريع إبداعية إلا على نحو محدود جدا، كما حصل في العامين الماضيين حيث اشترك طلبة وأساتذة الكلية في جمع مبالغ مالية لإقامة بعض المهرجانات والتي قدمت فيها أعمال مسرحية وسينمائية واعدة استحقت تمثيل العراق في محافل ومهرجانات دولية دون أن تتلقى الكلية الدعم المالي اللازم.

وطالب عميد كلية الفنون الجميلة عقيل مهدي وزارة التعليم العالي ومجلس الوزراء بضرورة إرسال لجان تطلع على واقع الكلية وقدم البنايات وقلة الأجهزه واللوازم الضرورية لإنتاج مشاريع الطلبة السينمائية والمسرحية والتشكيلية والموسيقية، مذكرا بأهمية الكلية في تخريج أهم الأسماء الإبداعية في المنطقة العربية على مدى عقود من الزمن.

وختم حديثه بالقول إنه رغم قلة الإمكانيات لكن مشاريع الطلبة لا زالت تفاجئ الكل بجرأة طرحها وحداثة تناولها بأساليب فنية تفترب للعالمية بشهادة نقاد الفن وفي جميع الاختصاصات – الرسم والنحت والخزف والمسرح والسينما والموسقى والخط والزخرفة.

على صلة

XS
SM
MD
LG