روابط للدخول

تجربة الغربة في حياة الشاعر والمترجم بدل رفو


سميرة علي مندي

في حلقة اليوم من برنامج عراقيون في المهجر نتعرف معا على تجربة شاعر وكاتب ومترجم يقيم في النمسا منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي.

يئن بكلماته مع آهات الشعراء الذين يترجم لهم قصائدهم من لغات شتى إلى العربية، جعل من تلك الأشعار قصائد جديدة، يستغرب القارئ كثيراً إذا ما قارنها مع نصوصها الأصلية دون أن يفقد النص الأساسي معانيه وأحاسيسه. هذا ما كتب وقيل عن الشاعر والمترجم بدل رفو ضيفنا لهذه الحلقة.

ولد بدل رفو عام 1960 في قرية الشيخ حسن بقضاء شيخان، عاش مرحلة الطفولة والشباب في مدينة الموصل التي ما يزال يتذكر أزقتها ومحلاتها القديمة بحنين:
[[….]]


أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في الموصل وبدأت علاقته مع الأدب في سن الشباب حيث كان يكتب القصائد والأشعار باللغة العربية. وفي المرحلة الجامعية بدأت أولى محاولاته للكتابة باللغة الكردية:
[[….]]

خلال سنوات الدراسة الجامعية ظل يواصل الكتابة باللغتين العربية والكردية في الصحف والمجلات التي كانت تصدر في فترة الثمانينات، ومنها (الأقلام) و(الطليعة الأدبية) و(بيان) و(هاوكاري) و(باشكوي عراق). وبعد تخرجه من قسم اللغة الروسية في جامعة بغداد حاول أن يفتح مكتبا للثقافة الكردية في الموصل لكنه لم يفلح وتعرض للتهديد والتهجير مع عائلته. وفي عام 1991 ترك العراق بشكل نهائي واختار العيش في المنفى:
[[….]]

السنوات الأولى في المهجر كانت صعبة وقاسية بسبب صعوبة اللغة الألمانية، لكنه تمكن من تعلمها وبدأ يترجم لعدد من الشعراء والكتاب النمساويين. وأصبح عضوا في اتحاد الأدباء والكتاب النمساويين، كما ترجم نتاجات شعراء كرد إلى اللغة العربية.

من أعماله ونتاجاته المطبوعة نذكر (ومضات جبلية من الشعر الكردي المعاصر) صدرت عن وزارة الثقافة والإعلام في العراق عام 1989 وأغنية (الباز ـ قصائد كردية مترجمة) صدرت عام 2001. وآخر نتاجاته (أنطولوجيا شعراء النمسا) باللغتين الكردية والعربية.

عن أهمية الترجمة وأسباب تعلقه وحبه للترجمة يقول الكاتب والصحفي بدل رفو:
[[….]]

وحول تأثير المهجر على كتاباته وأسلوبه يقول رفو:
[[….]]

يرى الكاتب والصحفي بدل رفو أن الشعراء والأدباء هم هوية الوطن الحقيقية، لكنه يشعر بالأسى لما آل إليه حال الثقافة في العراق بعد التغيير الكبير الذي شهدته البلاد:
[[….]]

يعتبر الكاتب والصحفي بدل رفو من الأوائل الذين عرفوا الشعر الكردي بشكل عام وشعراء منطقة بهدينان بشكل خاص للعراقيين وللعرب عبر ترجمته أعمالهم إلى اللغة العربية، وهو حاليا يعد كتابا باللغة العربية حول شعراء بهدينان يضم قصائد لأكثر من 70 شاعر:
[[….]]

بين الترجمة وكتابة المقالات والمشاركة في المهرجانات الثقافية والأدبية يبقى الشعر هو الأقرب إلى قلب الشاعر بدل رفو:
[[….]]

وعن مدينته التي عاش فيها سنوات الطفولة والشباب الموصل كتب الشاعر بدل رفو يقول في قصيدة (الموصل أحلى مدن التاريخ):
[[….]]

** *** **

استمعنا وإياكم إلى الشاعر بدل رفو وبعض من قصائده باللغتين العربية والكردية، كما تعرفنا على تجربته في المهجر حيث يقيم في النمسا منذ مطلع تسعينات القرن الماضي، وحدثنا عن السنوات التي عاشها في الموصل وقصة تعلقه بالترجمة ومشاريعه المستقبلية.

وبهذا نصل إلى نهاية حلقة هذا الأسبوع من برنامج عراقيون في المهجر. شكرا لإصغائكم، هذه سميرة علي مندي تحييكم من جديد وتتمنى لكم أوقاتا هادئة وسعيدة كما أنقل لكم تحيات المخرج ديار بامرني.

على صلة

XS
SM
MD
LG