روابط للدخول

الجهل السياسي وحب التحدث في مواضيع سياسية


عادل محمود – بغداد

من الظواهر التي يلاحظها الشخص بكثرة في المجتمع العراقي، هي ظاهرة تحدث الكثير من الناس في مواضيع سياسية وكأنهم يعرفون الكثير عنها في الوقت الذي يكادون لا يعرفون شيئا. فإذا ما اجتمع بضعة أشخاص على مائدة في مقهى، أو في مكان ما، أو جلسوا داخل مركبة وفتح موضوع سياسي، تجد الأغلبية تتحدث بلغة الخبير العارف بأمور السياسة المدرك لألاعيبها والذي لا يمكن تمرير حيلة أو خدعة سياسية عليه. بعض علماء الاجتماع المهمين مثل الدكتور علي الوردي شخص هذه الحالة في المجتمع العراقي، موضحا انخراط مختلف شرائح الشعب بما فيها الأمية بالنقاش السياسي بطريقة الخبير المعني بشؤون السياسة والعارف بكل شيء سلفا، وهذا الأمر لا ينحصر في الشؤون السياسية فقط بل قد يشمل مختلف المواضيع. الأسباب التي تكمن وراء هذه الحالة قد تكون متعددة. فبينما يراها البعض جزءا من الجهل السياسي العام، الذي يجعل الناس تتكلم بما لا تعرف، ودون أسس أو أسباب معقولة، والذي كرسته الأنظمة السابقة التي حرمت النقاش السياسي الحر ومختلف أنواع الممارسات السياسية المنفتحة، يراها آخرون أنها ترتبط بحالة معينة من الادعاء وحب الظهور التي تدفع الكثيرين إلى استعراض ما يعتقدونه من مهارات وقابليات حتى ولو دونما مناسبة.

على صلة

XS
SM
MD
LG