روابط للدخول

عدد من المثقفين يشعرون بالخيبة للتأخير الحاصل في التصويت على قوانين مهمة للشعب والبلاد


عماد جاسم – بغداد

ربما كان اقرار قانون مجالس المحافظات في مجلس النواب بعد طول انتظار وتاخير مثار تفاؤل عن الكثيرين.
لما يحمل من اهمية خاصة بعد اقراره بالتوافق والاجماع من القوى والكتل في البرلمان.
الا ان بعض المثقفين الذين التقيناهم لنتعرف على ارائهم حول هذه الخطوه وجدوها تعكس خلاف كبير من الاعضاء لان القانون اقر بعد تاجيلات عديده وان هناك الكثير من القضايا العالقة قد يعاد النضر بها من جديد.
كما اوضح ذلك الكاتب والاعلامي داود السعدي.
الذي يرى ان القانون لا يؤكد توافق حقيقي وانما اقر بصفقات سياسيه خفيه
وان اغلب القوانين تقر بهذه الطريقه والتي قد تعقبها خلافات عميقه مثلما يحصل الان من اعتراض الاقليات.
متوقعا حدوث تغيرات في الايام القادمه بفعل تدخلات سياسيه
اما الكاتب والباحث عبد السادة محمد فيقول.
ان الشعب غير متفائل بهذا القانون كونه لم يجني اي شيئ من مجالس المحافظات للسنين السابقة حيث غياب الخدمات واسشراء الفساد.
ورغم ان خطوة اقرار القانون مهمة في هذا الوقت الذي يتطلب فيه توافق اعضاء مجلس النواب.
الا انه يجد ان الاهم التوافق الفعلي والانسجام الحقيقي بين الكتل للخروج بنتائج وقوانين يحتاجها البلد.
فيما وجد الشاعر والاستاذ الجامعي حسن عبد راضي ان الخطوة تبشر بخير خاصا وان التوافق اجماعي يدلل على حرص الاعضاء على الخروج بقوانين تخدم مصالح الشعب وان الخلافات التي حصلت بعد الاقرار شكليه وغير عميقه وهناك امكانيه لحلها مؤكدا ان ذالك قد يكون ممهدا للنجاح في اقرار عدة قوانين ذات تاثير كبير على مستقبل البلاد.
معتبرا لغة الحوار اتت بنتائج مرضيه ستعقبها حلول لنزاعت عالقة كثيره
وان هذا القانون هو بداية للوقوف على الاشكالات الاخرى.

على صلة

XS
SM
MD
LG