روابط للدخول

العديد من المواطنين يطالبون الحكومة بأن تلجأ الى أقالة المقصر مهما كان شأنه


مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد

في الوقت الذي اعلن فيه رئيس الوزراء أن عام 2008 سيكون عام الأعمار والقضاء على الفساد فأن الأنباء تؤكد أن العراق يحتل المرتبة الثانية من حيث الفساد المالي والأداري..العديد من المواطنين طالبوا الحكومة بأن تلجأ الى أقالة المسؤول المقصر مهما كان شأنه، كما طالبوا مجلس النواب بأيجاد حلول لمشاكلهم وخاصة الخدمية المقدمة من قبل وزارتي الكهرباء والتجارة..التفاصيل مع مرالتنا في بغداد..

مع تردي واقع الخدمات المقدمة من قبل الوزارات الخدمية اعرب عدد كبير من المواطنين عن املهم بان تلجأ الحكومة الى اقالة المسؤول المقصر كسياق يعتمد كما في باقي الدول المتقدمة،وايضا طالبوا مجلس النواب بايجاد الحلول لمشاكل المواطنين عن طريق محاسبة المسؤول المقصر مهما كانت طائفته او اتجاهاته السياسية.

وركز معظم المواطنين الذين التقتهم اذاعة العراق الحرعلى ضعف الخدمات المقدمة من قبل وزارتي الكهرباء والتجارة،وطالبوا كل وزيراو مسؤول مقصر في خدمة الناس تقديم استقالته،حيث يقول المواطن حسين القريشي بان المواطنين قد اشبعوا وعودا من قبل المسؤولين دن جدوى وبات على الحكومة محاسبتهم، في حين يرى المواطن ولاء يوسف بان اكثر من يحاسب بتهم الفساد هم الموظفون الصغار والمفروض ان يحاسب كبار المسؤولين اولاً،اما المواطن مجيد جعفر فيرى ان خدمة المواطن تأتي في المستوى الثاني من اهتمام المسؤولين.

وكان رئيس الوزراء قد اعلن سابقا بان عام 2008 سيكون عام الاعمار والقضاء على الفساد،في وقت تؤكد فيه الانباء بان العراق يحتل المرتبة الثانية في العالم بالفساد المالي والاداري،وقد خطت الحكومة مؤخرا اولى خطواتها باتجاه مكافحة الفساد المستشري في الوزارات عندما اقالت ستة مسؤولين في وزارة التجارة بينهم ثلاثة مدراء عامون، وستتخذ الاجراء نفسه في وزارات اخرى.

على صلة

XS
SM
MD
LG