روابط للدخول

نواب يعتقدون ان المسائل المفصلية قد تحل في أجتماع المجلس السياسي للأمن الوطني


ليث أحمد – بغداد

مازالت العديد من القضايا المفصلية والهامة تنتظر ان يجد المشرع العراقي حلا لها بعد أن عجز من أيجاد التوافق السياسية بشأنها كالتعديلات الدستورية وقانون النفط والغاز، ونظرا للواقع السياسي الذي فرضته مرحلة مابعد 2003 فأن الكثير من المسائل العقدية وجدت لنفسها الحل عند قادة الكتل السياسية وأبرز تجمعاتهم هو المجلس السياسي للأمن الوطني الذي بات عقد أجتماعه أمرا ملحا بحسب العديد من النواب انفسهم بل ان حتى الأتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة قد لاتجد لها قبولا داخل مجلس النواب مالم يجري التوافق بشأنها في المجلس السياسي للأمن الوطني وهو ماأكده الناطق بأسم جبهة التوافق العراقية سليم عبد الله الجبوري الذي عزا سوء وتدهور الاوضاع الامنية الحالي الى تردي الواقع السياسي.

من جهته شدد الناطق بأسم التحالف الكردستاني فرياد راوندوزي على ضرورة عقد أجتماع للمجلس السياسي للأمن الوطني للملمة ماوصفه بالتشرذم الحاصل في الساحة السياسية، راوندوزي اعرب عن أعتقاده بعقد هذا الاجتماع بعد عطلة عيد الفطر.

يذكر ان رئيس القائمة العراقية الوطنية اياد علاوي كان قد انتقد في وقت سابق اجتماعات المجلس السياسي للأمن الوطني مشيرا الى ان اجتماعاته باتت موسمية ولاتستطيع ان تخرج بالحلول .

على صلة

XS
SM
MD
LG