روابط للدخول

العراقيون يفتقرون إلى توفر وسائل راحة كافية تخفف عنهم شيئا من متاعب الحياة


عادل محمود – بغداد

رغم انشغال أكثر أبناء الشعب العراقي بمعيشتهم والعمل على تأمينها، فان الافتقار إلى جوانب الراحة أو قضاء أوقات الفراغ مسالة يعاني منها الناس. قد تكون النساء عموما قد تعودن على قضاء أوقاتهن إجمالا في البيوت، وباستثناء الخروج إلى العمل إذا كانت المرأة موظفة، أو الذهاب إلى التسوق، فان البيت والتلفاز يكاد يكون هو المكان الوحيد لقضاء أوقات الفراغ، ولكن الأمر أصعب بالنسبة للرجال الذين لا يجيدون عموما البقاء في البيت لأوقات طويلة، غير أن الافتقار الكبير إلى أماكن الترويح مسالة واضحة تفرض نفسها عليهم. أضف إلى ذلك أن الحذر من الخروج المستمر من البيت وقضاء أوقات طويلة خارجه لا يزال موجودا في نفوس الناس رغم التحسن الملحوظ في الجوانب الأمنية، إذ لم يصل الوضع إلى الدرجة التي يشعر بها العراقيون بالاطمئنان التام الذي يشجعهم على الخروج بسهولة من بيوتهم وقضاء أوقاتهم في الخارج.

على صلة

XS
SM
MD
LG