روابط للدخول

المصابون بأمراض السرطان في البصرة وصلت نسبتهم الى ستة وخمسين بالمئة غالبيتهم من الأطفال.


مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد

الحروب التي مر بها العراق أورثت مشاكل بيئية وصحية سيظل العراقيون يعانون منها سنوات طويلة ، بحسب الخبراء.وخلال مؤتمر عقد مؤخرا في بغداد أطلق عدد من الباحثين والسياسيين صرخة سميت بصرخة البصرة للضمير الأنساني في العراق والمنطقة والعالم لأنقاذ المصابين بأمراض السرطان الذين وصلت نسبتهم الى ست وخمسين بالمئة غالبيتهم من الأطفال، بحسب الباحث في مجال البيئة (قيس سلمان) الذي أشار بأن الخطر لا يتهدد اهالي البصرة بل جميع الدول التي تشترك مع العراق في المياه الأقليمية..العشرات من العلماء والباحثين وعدد من نواب البصرة شكلوا هيئة عليا لأنقاذ المنطقة من الكارثة البيئية عن طريق توجيه رسائل الى الحكومة والمجتمع الدولي بأعتبار أن الخطر يتهدد جميع دول المنطقة..

ارقام خطيرة لمصابي السرطان من الاطفال في البصرة تم الكشف عنها مؤخرا،ما دفع بباحثين وعلماء وسياسين عن المحافظة باطلاق صرخة سميت بصرخة البصرة للضمير الانساني في العراق والمنطقة والعالم ،لانقاذ ابناء المحافظة من المصابين وغالبيتهم من الاطفال وايضا انقاذ الاجيال القادمة من مرض السرطان الذي يتهددهم نتيجة لتلوث البيئة من ارض ومياه نتجت عن الحروب التي تعرضت لها المنطقة في السابق،وقد اوضح الباحث في مجال البيئة قيس سلمان في مؤتمر صحفي عقد مؤخرا بان الخطر لايتهدد ابناء البصرة فحسب وانما جميع الدول التي تشترك مع العراق بمياه اقليمية،مؤكداً بان اعداد الاصابة بالسرطان في البصرة تتزايد بشكل مخيف في وقت لاتتمكن فيه العوائل الفقيرة من معالجة ابنائها المصابين وسط صمت الحكومة وعجزها عن ايجاد الحلول.

ابناء البصرة شكلوا هيئة عليا تضم العشرات من الباحثين والعلماء وعدداً من نواب البصرة لانقاذ المنطقة من الكارثة البيئية،حيث ستقوم الهيئة بتوجيه رسائل الى الحكومة والمجتمع الدولي باعتبار ان الخطر يتهدد جميع المنطقة التي ابتليت بامراض بعضها لا اسم له ولا توصيف،ويؤكد النائب عن البصرة وائل عبد اللطيف بان اعضاء من الهيئة سيقومون بجولة الى ايران ولبنان والكويت وكل الدول التي تشترك بالمياه الاقليمية لغرض الاعلان عن صيغة مشتركة تاخذ فاعلية اكثر واهتمام دولي كبير لايقاف الخطر الذي يعاني منه المجتمع العراقي.

البصرة وبحسب القائمين عليها بحاجة الى تشريعات قانونية خاصة لانقاذ بيئتها ومياهها وثروتها وتطوير بناها التحتية،حيث يقول مدير المعهد الوطني لتطوير الجنوب بان البصرة يجب ان لاتعامل كباقي المحافظات من حيث الاضرار التي اصابتها ،كما ان واقع حال البصرة لايحتاج فقط الى جهد دولة بل الى جهد دولي ايضا.

على صلة

XS
SM
MD
LG