روابط للدخول

جولة على الصحافة الامريكية ليوم السبت 20 ايلول


اياد الكيلاني

نشرت صحيفة International Herald Tribune تقريرا تسب فيه إلى مسئولين في الحكومتين العراقية والأميركية قولهم إن اتفاقا لتمديد التفويض العسكري الأميركي في العراق إلى ما بعد نهاية هذه السنة قد تعثر أمام اعتراضات بعض القادة العراقيين ليواجه الآن خطر الانهيار. وتوضح الصحيفة بأن الخلافات تهدد حجر الذروة لسياسة الرئيس جورج بوش في العراق خلال الأشهر المتبقية من ولايته، علما بأنه سبق له وقدم بعض التنازلات إلى حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي، تتضمن استعداده للموافقة على تحديد سقف زمني لانسحاب القوات الأميركية بحلول نهاية عام 2011.
أما نقطة الخلاف الرئيسية المتبقية – بحسب المسئولين - فهي مسألة الحصانة، إذ تشدد الولايات المتحدة على ضرورة تمتع قواتها ومقاوليها العسكريين بنفس الحماية المتاحة لهم في بلدان أخرى، في الوقت الذي يصر فيه العراق على خضوعهم إلى النظام الجزائي في العراق فيما يتعلق بأية جريمة ترتكب خارج نطاق العمليات العسكرية.
وتنسب الصحيفة إلى البيت الأبيض تعبيره عن الثقة بإمكان التوصل إلى اتفاق قبل نهاية شهر كانون الأول المقبل، وهو موعد انتهاء تفويض الأمم المتحدة للقوات الأميركية في العراق، إلا أن الإدارة الأميركية تعتزم في الوقت ذاته إعادة كبار مفاوضيها إلى بغداد قريبا بهدف إنجاز الاتفاق الذي كان من المقرر إتمامه في تموز المنصرم.
وينسب التقرير إلى وزير الدفاع الأميركي Robert Gates قوله في لندن إن الإدارة تعدّ الآن مقترحات من شأنها أن تبدد الاعتراضات العراقية، التي أقر بأنها تركز على قضية الحصانة، بالإضافة إلى مسألة القبض على عراقيين واحتجازهم. وأضاف الوزير الأميركي أن المفاوضين سيحملون معهم "بعض الأفكار التي ربما تعالج ما يهمنا ويهم العراقيين فيما يتعلق ببعض القضايا العالقة" – بحسب تعبيره.

الصحيفة تنقل في تقريرها عن المحلل بمعهد Brookings في واشنطن Michael O’Hanlon قوله إن اعتراضات المالكي تعكس عددا من العوامل، منها مسألة السيادة الوطنية العراقية، ومتطلبات المالكي السياسية في الداخل، ورغبته في انتظار نتيجة الانتخابات الرئاسية، باعتباره أن الرئيس الجديد قد يعرض شروطا جديدة.
ويضيف المحلل – بحسب التقرير – أن المالكي يدرك ضرورة إنجاز الاتفاق في نهاية المطاف، حتى وإن تم ذلك مع إدارة يرأسها Obama. ولكن سعيه إلى الحصول على ما يريد – أو كي يبدو ساعيا إلى نيل ما يريد – فذلك من شأنه أن يعزز موقفه في الداخل.
وتضيف الصحيفة أن المالكي أثار للمرة الأولى احتمال السعي إلى استحصال تمديد لتفويض الأمم المتحدة في الجمعية العمومية، موضحا بأن المسألة قد ازدادت تعقيدا في ظل التوترات الأميركية/الروسية حول النزاع في جورجيا.
وتخلص الصحيفة إلى أن الثقة المتنامية في النفس قد جعلت القادة السياسيين العراقيين أكثر جزما فيما يتعلق بشئون السيادة عما كانوا حين كانت حكومتهم ضعيفة وحين كان العنف يعصف بالبلاد.

على صلة

XS
SM
MD
LG