روابط للدخول

الدراما العراقية متأخرة بشكل كبير عن مثيلاتها في الدول العربية


فرقد الطيب - بغداد

بسبب الرقابة التي كانت مفروضة على جميع المصنفات الفنية في السينما والمسرح والتلفزيون خلال عهد النظام السابق تراجعت الدراما العراقية بشكل كبير عن مثيلاتها في الدول العربية فضلا عن عدم مواكبتها للتطور التقني في مجال الأنتاج الدرامي.. هذا ما أكده المخرج (صلاح محمد صلاح) الذي بين ايضا أن مسسلسل الباشا الذي يجسد سيرة حياة رئيس الوزراء نوري السعيد هي توثيق لحقائق تاريخية..فرقد الطيب و التفاصيل...

يعد التلفزيون العراقي أول تلفزيون انطلق في المنطقة العربية إلا أنه آخرها التحاقًا بالبث الفضائي، حيث انتظر حتى عام 1998. وكحال التلفزيون فإن الدراما العراقية وبرغم أنها سبقت غيرها من مثيلاتها العربية فقد تأخرت عنها بسبب الضغوط التي كانت مفروضة عليها
وعدم مواكبة التطور التقني الحاصل في عالم التكنولوجيا، الذي قفز بالأعمال الدرامية قفزة نوعية. المخرج صلاح محمد صلاح اوضح لنا سبب ضياع الدراما العراقية :
وعن الدراما الحقيقة التي تدخل في جميع المحالات اكد المخرج صلاح محمد صلاح انها لابد ان تعتمد على جميع الاطروحات ولا تتقيد بنقد أي ظاهرة سلبية من شأنها ان تعالج المجتمع :
اما المواطن ماجد سعيد فاعتبر الدراما العراقية متاخرة نسبة الى الدارما العربية التي تعرض حاليا :
اما المواطن جاسم خيون فانه يرى ان الدراما لابد ان تكسر جميع القيوم حتى تدخل الى كل بيت وتؤثر على كل مشاهد وهو ماتفتقد الدراما لعراقية :

على صلة

XS
SM
MD
LG