روابط للدخول

إقبال على شراء المياه المعدنية في واسط ومصادر تؤكد أن بعضها غير صالح للاستهلاك..


سيف عبد الرحمن - كوت

ما تزال مشاعر القلق والخوف مستمرة لدى المواطنين جراء انتشار مرض الكوليرا ففي محافظة واسط وبعد ظهور هذا المرض في المحافظات المجاورة ازداد إقبال العوائل على شراء المياه المعدنية, كإجراء وقائي خاصة بعد أن كشفت تقارير تلوث مياه الشرب في المحافظة وعدم صلاحية مياه الإسالة للشرب, لكن مدير البيئة صباح القريشي أوضح أن الفحوصات الكيميائية والبيولوجية التي أجريت لعينات من المياه المعدنية الموجودة في الأسواق المحلية أثبتت أن بعضها ملوث وغير صالح للاستهلاك البشري لكنه لم يذكر أسماء وماركات هذه المياه... التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في الكوت (سيف عبد الرحمن)

يقولون ( رب ضارة نافعة ) فبعد ان بدأت مخاوف الناس من تناول مياه الشرب بسبب انتشار الامراض المعدية ومنها مرض الكوليرا التي تشكل المياه عاملا في انتشاره ......حتى بات الاقبال كبيرا من قبل المواطنين على شراء المياه المعدنية ومثلما تباينت اسعارهم بحسب حجم العبوات تعددت اسماؤها (فالفيحاء والروضتين ومعين وغيرها من الاسماء ) هي اسماء ماء معبا بعبوات بلاستيكية لتدل بذلك انها مياه صالحه للشرب ......

ويقول احد باعه تلك المياه هنالك اقبال على شراء تلك المياه المعدنية من قبل المواطنين.
(صوت احد الباعة )

دائرة البيئة في المحافظة شكلت فرق عمل لفحص المياه في المجمعات المائية الموزعه بين قرى واحياء المحافظة كما كثفت من جهودها لمراقبة انتاج المياه في المعامل الصناعية التي انتشرت حاليا والتي اثبتت الكثير من الفحوصات بانها غير صالحه للاستهلاك البشري كما يقول المهندس صباح القريشي مدير البيئة .

(صوت مدير البيئة)

معامل تحلية المياه التي بدأت تنتشر بسبب ازمة مياه الشرب ومخاوف الناس من الامراض المعدية تعتمد على مواصفات حديثة في انتاج تلك المياه هذه المعامل تخضع للرقابه الصحية والبيئية كما يقول صباح محسن احد اصحاب تلك المعامل .

(صوت صاحب معمل)

على صلة

XS
SM
MD
LG