روابط للدخول

تزايد مخاوف سكان بغداد من تلوث مياه الشرب وانتشار الكوليرا


حيدر رشيد - بغداد

وسط تحذيرات التقارير الدولية وتحذيرات خبراء البيئة من خطر التلوث الذي يهدد مصادر وشبكات مياه الشرب في العراق, ومع استمرار انتشار مرض الكوليرا في أكثر من محافظة, تزايدت مخاوف أهالي بغداد الذين باتوا يخشون استخدام مياه الإسالة لأغراض الشرب والطبخ ويلجئون لشراء المياه المعبأة, على الرغم من تأكيدات أمانة العاصمة أن مياه الإسالة صالحة للشرب ولا تدعو إلى القلق. إذ يؤكد مدير عام العلاقات والإعلام في الأمانة حكيم عبد الزهرة أن غرفة عمليات خاصة شكلت لمواجهة خطر انتشار مرض الكوليرا أوعزت لفريق عمل مختص بزيارة مشاريع الماء ومحطات التصفية ومراقبتها بشكل يومي.. التفاصيل مع (حيدر رشيد)..
جاءت قضية تلوث مياه الشرب مؤخرا،وتسجيل حالات اصابة بمرض الكوليرا في عدد من المحافظات،جاءت لتشكل قلقا وهما مضافا لدى الكثير من اهالي مدينة بغداد.
وتأخذ مسألة مياه الشرب الموزعه عبر شبكة الاسالة ومدى صلاحيتها وخلوها من الملوّثات. تأخذ حيزا من تفكير واهتمام سكان العاصمة، حيث يلجأ بعضهم الى شراء المياه التجارية المعبأة ضنا منهم بعدم توافر الشروط الصحية في الماء الموزع عبر شبكات الاسالة...
وجاءت مسألة ضهور حالات اصابة بمرض الهيضة او الكوليرا في عدد من المحافظات بضمنها بغداد لتزيد من هذا القلق، وهذا ما استدعى الى اتخاذ خطوات اجرائية قامت بها امانة بغداد تحسبا لتلوث مياه الشرب التي ينتقل من خلالها المرض، وشكلت غرفة عمليات خاصة لمتابعة وتدقيق اجراءات تشغيل مشاريع ومجمعات تصفية مياه الشرب مع اخضاع الماء المنتج للفحص المختبري المستمر كأحد الاجراءات في مواجهة خطر انتشار المرض.

على صلة

XS
SM
MD
LG