روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الخميس 18 أيلول


حازم مبيضين - عمان

نقل صحيفة الدستور عن وزير البيئة الاردني ان حصة الاردن من برنامج التعويضات البيئية التي اقرها مجلس الحاكم في مجلس الامن للاردن من تعويضات حرب الخليج تصل الى 160 مليون دولار متوقعا موافقة المجلس الحاكم في شهر تشرين الاول المقبل على خطة الاردن التي قدمها الى جانب الدول الاخرى ضمن برنامج التعويضات للبدء في تنفيذها في العام المقبل.
وتنقل عن رئيس البرلمان العراقي أن المصادقة على الاتفاقية الأمنية المرتقبة بين العراق والولايات المتحدة يحتاج إلى قانون ينظم التصديق عليها ، وإن هذا القانون لم يشرع حتى الآن في مجلس النواب وينبغي أن يشرع بأغلبية الثلثين موضحا أن عرض الاتفاقية على البرلمان قبل استصدار هذا القانون أمر غير وارد.
وحول نفس الموضوع تقول العرب اليوم ان مواقف الكتل النيابية تتباين حيال الاتفاقية حيث ترى جبهة التوافق بان الاتفاقية غير دستورية , وتؤيدها الائتلاف الموحد بغالبية اعضائها, في حين تساند كتلة التحالف الكردستاني الجانب الامريكي وتلح باقرار الاتفاقية. وتنقل عن الجنرال دافيد بترايوس أن من الصعوبة أن يوقع العراق الاتفاقية في هذه الأجواء الانتخابية.
وتقول الراي ان زياد طارق عزيز قال ان ظروف احتجاز والده سيئة جدا فهو معتقل في قبو تحت الارض في كاراج مقر القيادة القومية في المنطقة الخضراء وهو يشارك معتقلا آخر في زنزانة طولها متر في مترين فيها حمام بدون باب.. وكان الناطق بإسم الحكومة العراقية علي الدباغ اكد ان المحكمة الجنائية العليا توفر كل الضمانات القانونية لعزيز، من محامين للدفاع عنه وكذلك السماح لمحامين وشخصيات دولية وسفارات بعض الدول من زيارته.
وتنشر الغد مقالا لفريد حياة يقول فيه انه من السهل إغفال تلك الحالة من اليأس والتشاؤم التي خيّمت على واشنطن فيما يتعلــق بـالعراق قبـل أقـل مــن ســنتين وقـد ننسـى مشاعر الشك والريبة التي أحاطت بتصريحات الرئيس بوش بشأن استراتيجيته الجديدة فــي ينــاير ٢٠٠٧ ، وحينهــا أيضاً لـم ﻳﻜﻦ الديمقراطيون فقط من ارتاب في خطة إرسال قوات أميركية إضافية إلى العراق ، بل امتد التشكيك إلى الجمهوريين إﻻ أن إصراربوش على تطبيق استراتيجية جديدة في العراق، ﻻشك أنه سينظر إليها كخطـوة تنطـوي على شجاعة كبيرة وفي الوقت الذي كانت فيه أغلب اﻷصوات في اﻹدارة تتمسك باستراتيجية تسليم المسؤولية بسرعة إلــى جيــش عراقـي غـير مســتعد بعـدُ، كــان مستشاراﻷمن القومي ستيفن هادلي يدفع في اتجاه التغيير وتبني استراتيجية جديدة تنهض على مكافحة التمرد من خلال توفير قدر كاف من اﻷمـن، وخاصــة فـي بغـداد لمنــح فرصة نجاح للمصالحة السياسية.

على صلة

XS
SM
MD
LG