روابط للدخول

بارزاني وكروكر يناقشان في اربيل قضية كركوك والاتفاقية الأمنية


عبد الحميد زيباري - أربيل

زار إقليم كردستان خلال اليومين الماضيين السفير الأمريكي في بغداد راين كروكر الذي أجرى محادثات مع رئيس الإقليم مسعود بارزاني وكبار المسؤولين في حكومة الإقليم. وعقد السفير الأمريكي في ختام المحادثات مؤتمرا صحفيا مشتركا مع بارزاني تناولا فيه القضايا التي كانت موضع بحث الجانبين. عبد الحميد زيباري مراسل إذاعة العراق الحر في اربيل حضر المؤتمر الصحفي المشترك ووافانا بالمتابعة التالية...عبد الحميد زيباري و التفاصيل..

قال السفير الامريكي في العراق ان الاتفاقية الاستراتيجية المزمع توقيعها بين العراق وامريكا مهمة لضمان الامن والاستقرار للعراقيين وكذلك تطوير المجالات الاخرى الاقتصادية وتكنولوجيا المعلومات والزراعة.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده السفير راين كروكر السفير الامريكي في العراق مع مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان العراق.
وكان كروكر وصل الى اربيل وعقد سلسلة اجتماعات مع مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان والقيادات الكردية واستمرت لمدة يومين، بحثوا فيها مجموعة مسائل من بينها الاتفاقية الامنية بين العراق وامريكا وقوانون مجالس المحافظات والمادة 140 الدستورية والخلافات الاخيرة التي حدثت بين الادارة الكردية والحكومة العراقية حول مدينة خانقين.
واضاف كروكر في المؤتمر الصحفي المشترك :
في عام 1991 جئت الى هذا المكان واجتمعت مع الرئيس البارزاني وفي وقتها تحدثنا عن مستقبل العراق واقليم كردستان وقطعنا طريقا طويلا وهناك اعمال اخرى كثيرة يجب القيام بها من اجل العراق الجديد.

واضاف : هناك تقارب بين الجانبين حول ضرورة الوصول الى نتائج بخصوص الاتفاقية الاستراتيجية بين العراق وامريكا لان هذه الاتافقية مهمة جدا لامريكا لتستطيع تامين الامن والاستقرار للعراقيين وكذلك ان هذه الاتفاقية مهمة لمستقبل العراق.
كما اشار السفير الامريكي ان الاتفاقية الامينة عدا الجانب الامني ستشمل جوانب اخرى واضاف: هذه الاتفاقية من اجل ايجاد اطر قانونية لقواتنا بعد انتهاء مدة قرار مجلس الامن في نهاية العام الجاري وكذلك الاتفاقية تشمل مجموعة مجالات منها الاقتصادية والسياسية وتكنولوجيا المعلومات والدبلوماسي والزراعي.
كما شدد السفير الامريكي على ضرورة الوصول الى اتفاق بشأن قانون مجالس المحافظات في العراق واضاف كروكر : كذلك بحثنا قانون انتخابات مجالس المحافظات والاسراع في الوصول الى اتفاق لان هذا القانون مهم لتقوية المشروع السياسي في العراق.

من جانبه وصف مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان اجتماعه مع السفير الامريكي بالناجح وقال في المؤتمر الصحفي :

لحسن الحظ الاراء كانت متقاربة لاستمرار معا في محاولة معالجة جميع المشاكل وهدفنا الرئيسي بناء عراق ديمقراطي بعيد عن العنف وبعيد عن اي عمل يسيء لمصالح الشعوب العراقية.

وشدد البارزاني على ضرورة احترام الدستور العراقي عند ظهور الخلافات واضاف :
من الضروري احترام الدستور العراقي الذي صوت عليه 80% من الشعب العراقي ونحن نكرر مرة اخرى التزامنا بهذا الدستور ونعتقد ان على الشعب العراقي احترام رأيه وعلى المسوؤلين احترام راي اغلبية اشعب العراقي وفي النتيجة يجب تنفيذ هذا الدستور.

كما اشار البارزاني ان المرحلة القادمة في العرقا ستشهد ايضا توافقات سياسية في ادارة البلاد واقال : ادارة العراق في هذه المرحلة ستكون بالتوافق ويمكن ان يكون هذا التوافق ضروريا للمراحل الاخرى واذا كانت هناك مشاكل فالحكم هو الدستور ولهذا نحن نلزم بالدستور.

من جانبه اكد السفير الامريكي على ضرورة اللجوء الى الدستور عند وقوع الخلافات، مؤكدا ان الالتزام بالدستور ضمان لاحراز النجاح في العراق ومنوها القيادات العراقية بالعمل على المحافظة على المكاسب التي حققوها في العراق وقال : القيادات العراقية والقيادات الكرديةعملت كثيرا لكتابة هذا الدستور وفي الدول الديمقراطية يعالج الدستور المشاكل والالتزام بالدستور ضمان النجاح في العراق ومن الضروري ان لاتركز القيادات العراقية فقط على المشاكل وانما تحاول حماية هذه المكاسب التي حصلوا عليها في العراق وفي هذه المنطقة لانها مكاسب مهمة في تاريخ العراق.

وفيما يتلعق بالمادة 140 الدستورية و تحديد حدود اقليم كردستان قال السفير الامريكي رايان كروكر : هذه مسالة عراقية والامم المتحدة مستعدة لتقديم كل الدعم والمادة 140 هي التي تحدد هذه الجوانب ونحن ندعم تنفيذ المادة 140 وهذا مهم للعملية السياسية الجارية في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG