روابط للدخول

ناطق عراقي رسمي يعلن أن العمليات العسكرية الكبرى في ديالى ستنتهي خلال أسبوعين


ناظم ياسين

أعلنت الشرطة العراقية أن سيارتين ملغمتين انفجرتا في تتابع سريع اليوم الأربعاء ما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 25 آخرين في حي الحارثية بغرب بغداد.
وأضافت الشرطة أن أحد رجالها قتل أيضا في انفجار قنبلة في منطقة زيونة في بغداد.

نُقل عن الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء عبد الكريم خلف قوله الأربعاء إن القوات العراقية قادرة الآن على تسلّم المسؤولية الأمنية لمحافظة ديالى من القوات متعددة الجنسيات. وأوضح خلف خلال مؤتمر صحافي "أن عملية (بشائر الخير) التي تُنفّذ حالياً في ديالى قد تكللت بالنجاح" مضيفاً أن القوات العراقية "قادرة حالياً على تسلم الملف الأمني في ديالى على الفور"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن العمليات العسكرية الكبرى المنفذة حالياً في ديالى ستنتهي في غضون الأسبوعين المقبلين.

في أنقرة، ذكرت الحكومة التركية الأربعاء أنها ستسعى إلى تفويض جديد من البرلمان للقيام بعمليات عسكرية ضد المسلحين الكرد في شمال العراق.
يذكر أن الجيش التركي نفّذ عدة عمليات عبر الحدود شملت توغلا بريا لفترة قصيرة ضد أهداف حزب العمال الكردستاني في شمال العراق منذ وافق البرلمان على تفويض الحكومة العام الماضي.
وينتهي سريان التفويض الحالي في السابع عشر من تشرين الأول المقبل.


في جنيف، ذكر دبلوماسي سويسري بارز الأربعاء أن 17 دولة وافقت على قواعد تضمن عدم انتهاك شركات الحراسة الخاصة التي تعمل في المناطق الحربية القانون الإنساني الدولي أو تنتهك حقوق الإنسان.
وصرح رئيس إدارة القانون الدولي في وزارة الخارجية السويسرية بول سيغر بأن هذه الوثيقة تتضمن القوانين والتعهدات الحالية لتبديد فكرة أن شركات الأمن والحراسات العسكرية الخاصة تعمل في فراغ قانوني، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.
ومن بين المشاركين في الوثيقة دول تتمركز فيها شركات حراسة عسكرية مثل الولايات المتحدة وبريطانيا ودول تعمل فيها هذه الشركات مثل العراق وأفغانستان.

في واشنطن، دانَ البيت الأبيض الأميركي الأربعاء الاعتداء الذي استهدف سفارة الولايات المتحدة في اليمن وأسفر عن سقوط ما لا يقل عن 16 قتيلا.
من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الهجوم يحمل "كل العلامات الدالة" على انه هجوم للقاعدة لكن الولايات المتحدة لم تحدد بعد المسؤولين عنه، بحسب ما نُقل عن الناطق باسم الوزارة شون مكورماك.

وكانت سيارة ملغمة أحدثت سلسلة من التفجيرات أمام السفارة الأميركية في صنعاء في وقت سابق اليوم.
وصرح مصدر أمني يمني بأن 16 على الأقل قتلوا من بينهم ستة مهاجمين.
من جهته، قال ناطق باسم السفارة الأميركية في اليمن في حديث هاتفي مع رويترز "هذا الصباح انفجرت سيارة عند البوابة الرئيسية للسفارة في صنعاء. حدث انفجار أولي ثم عدة انفجارات ثانوية" مشيراً إلى وقوع خسائر في الأرواح. لكن الناطق لم يتمكن من "تأكيد العدد أو جنسيات المصابين أو شدة الإصابات."
وأعلنت جماعة تطلق على نفسها اسم الجهاد الإسلامي في اليمن مسؤوليتها عن الهجوم مهددةً بشن هجمات على سفارات أخرى منها سفارة بريطانيا والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي القاهرة، أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى عن "الأسف الشديد" تجاه التفجير الذي استهدف السفارة الأميركية في صنعاء الأربعاء.
ونُقل عنه القول في لقاء مع الصحافيين في مقر الجامعة العربية إن "إراقة الدماء وهذه الأعمال لا تؤدي إلى أي نتيجة إيجابية. بالعكس النتائج الأولية تقول إن الحرس اليمني أُصيب إصابات بالغة"، على حد تعبيره.


في دمشق، أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم الأربعاء تأجيل الجولة الخامسة من المفاوضات غير المباشرة بين بلاده وإسرائيل التي كان من المفترض أن تجرى يومي 18 و19 أيلول في تركيا بناء على طلب الطرف الإسرائيلي.
وقد أعلن المعلم ذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإسباني الزائر ميغيل انخيل موراتينوس.
وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أعلن الأسبوع الماضي في دمشق أن الجولة الخامسة ستعقد يومي 18 و19 أيلول في تركيا.
يشار إلى أن إسرائيل وسوريا تجريان منذ أيار الماضي مفاوضات غير مباشرة بوساطة تركية.

في إسرائيل، توجّه أعضاء حزب كاديما إلى صناديق الاقتراع الأربعاء لانتخاب رئيس جديد للحزب بعد الاستقالة المرتقبة لرئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت الذي يواجه شبهات بالتورط في قضايا فساد.
وكان من المقرر أن تُغلق صناديق الاقتراع الموزّعة في كل أنحاء البلاد عند الساعة العاشرة ليلا بالتوقيت المحلي لكن ناطقا باسم حملة وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني الطامحة لزعامة الحزب طلبت من المسؤولين الذين يديرون الانتخابات الداخلية تمديد فترة التصويت لفترة ساعة بحيث تنتهي في الساعة 11 ليلا.
وذكرت ناطقة باسم منافسها الرئيسي شاؤول موفاز أن المسؤولين وافقوا على حل وسط بزيادة فترة التصويت 30 دقيقة. وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية بأنه حتى الساعة السادسة مساء كانت نسبة الإقبال 28 في المائة.

في لبنان، أعلن مصدر أمني رسمي مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح فجر الأربعاء في شمال البلاد اثر اشتباكات وقعت بين فصيلين مسيحيين.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن المصدر أن الاشتباكات وقعت في بلدة بصرمة شمالي مدينة طرابلس بين عناصر من حزب القوات اللبنانية الذي ينتمي إلى الأغلبية النيابية وآخرين من حزب المـَرَدة الذي يتزعمه الوزير والنائب السابق سليمان فرنجيه الموالي لسوريا. وعلى الفور تدخل الجيش اللبناني وأقام الحواجز في المنطقة.

في كابُل، قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الأربعاء إن الجيش الأميركي بحاجة إلى بذل مزيد من الجهود للحيلولة دون سقوط قتلى بين المدنيين الذين تحاصرهم العمليات العسكرية.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها في السفارة الأميركية في العاصمة الأفغانية، قدّم غيتس تعازيه بعد مقتل مدنيين في غارات جوية شنتها قوات التحالف أخيراً قائلا إنه "على الرغم من أنه لم يتخذ أي جيش آخر إجراءات أكثر لتفادي سقوط ضحايا مدنيين إلا أنه من الواضح أن علينا العمل بشكل أكبر"، على حد تعبيره.
وتأتي زيارة غيتس لأفغانستان بعد أسابيع من غارة جوية شنتها قوات التحالف في إقليم هرات الغربي والذي تقول كل من الحكومة الأفغانية والأمم المتحدة انه أسفر عن مقتل أكثر من 90 مدنيا معظمهم من النساء والأطفال.

في كابُل أيضاً، ذكر الجيش الأميركي أن قنبلة مزروعة في الطريق قتلت الأربعاء أربعة جنود من قوة بقيادة الولايات المتحدة في أفغانستان كما قتلت مواطنا أفغانيا في شرق البلاد.
ولم يكشف الجيش عن هوية القتلى لكن غالبية الجنود الأجانب العاملين في قوة التحالف في شرق أفغانستان أميركيون، بحسب ما أفادت رويترز.

وفي إسلام آباد، عبّر رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الأميرال مايك مولين مُجدداً الأربعاء عن التزام الولايات المتحدة باحترام سيادة باكستان بعد سلسلة هجمات أميركية ضد متشددين في باكستان تسببت في توتر العلاقات بين الحليفين.
وأفاد بيان للسفارة الأميركية بأنه في المحادثات مع قائد الجيش الباكستاني الجنرال أشفق كياني ورئيس الوزراء يوسف رضا كيلاني عبّر مولين عن تقديره للدور الإيجابي الذي تقوم به باكستان في الحرب ضد الإرهاب وتعهد بدعم الولايات المتحدة لباكستان.

في موسكو، جرى التوقيع الأربعاء على معاهدتين للصداقة والتعاون بين روسيا وإقليميْ أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية المنفصلين عن جورجيا.
مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو وافانا بالتفاصيل التالية:
"عقدت روسيا معاهدتي صداقة وتعاون مع كل من أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية المنفصلتين عن جورجيا. مراسم التوقيع جرت في الكرملين اليوم. الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف قال إثر التوقيع:
_ صوت ميدفيديف _
(يُعتبر ضمان سلامة أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية مسألة رئيسة في الوقت الراهن. وتنص المعاهدتان على أن بلداننا ستتخذ إجراءات مشتركة لدرء الخطر على السلام ولمواجهة شتى المشاكل في هذا المجال وكذلك لمواجهة أعمال عدوانية ضد هذين البلدين.)
ومضى ميدفيديف قائلاً:
_ صوت ميدفيديف _
(إعادة العدوان من قبل جورجيا – وتجدر الإشارة إلى أن هذه الدولة لا تخفي نزعاتها الانتقامية وتواصل عسكرتها – كانت ستؤدي إلى كارثة على مستوى إقليمي.)

أخيراً، وفي بنغلادش، ذكر مسؤولون الأربعاء أن الأمواج التي حملتها الرياح القادمة من خليج البنغال أغرقت سواحل البلاد وتسببت في غرق طفلين وفقد 400 صياد فضلا عن محاصرة آلاف السكان.
وقال مسؤولو الأرصاد الجوية إن ارتفاع أمواج البحر يُعزى إلى حدوث منخفض في الخليج قد يستمر عدة أيام.

على صلة

XS
SM
MD
LG