روابط للدخول

أغنية الماجينة تصدح في شوارع النجف منتصف شهر رمضان


ايسر الياسري - النجف الاشرف

من الأغاني التي ترتبط بليالي رمضان وطقوس هذا الشهر الفضيل في العراق أغنية الماجينه الأغنية المحببة في رمضان، حيث ينطلق الأطفال صبية وبنات الى الطرقات وهم يغنونها حاملين بأيديهم الفوانيس، ويدورون على بيوت المحلة فرحين ينتظرون كرم أهل الدار في إعطائهم بعض الحلويات والسكاكر. أطفال مدينة النجف بدءوا بالخروج إلى الطرقات منتصف شهر رمضان وهم يغنون الماجينة, ويرى أحد المؤرخين النجفيين أن تاريخ هذه الأغنية الرمضانية يعود إلى مولد الإمام الحسن. المهم أن كل العراقيين يعرفون الماجينة ويتذكرون طفولتهم عند سماعهم لها فلنسمع معا، ايسر الياسري و التفاصيل..

تعد الماجينة واحدة من الالوان الشعبية التي يمارسها النجفيون خلال شهر رمضان المبارك ، وخصوصا ليلة الخامس عشر من الشهر او ما يسبقها بليلتين.
وينتظم الاولاد فيها على شكل مجاميع تبدا بالتجوال في ازقة المدينة بعد وجبة الافطار حيث تقرع الطبول فيها مع قراءة الاناشيد والموشحات ومن الاناشيد التي ينشدها الصبية عند الوقوف على باب كل دار هي ( ماجينة ياماجينة حلو الجيس وانطونه الله يخلي راعي البيت امين ، وبجاه الله واسماعيل) وبالمقابل تقوم الاهالي بتفريق الهدايا والحلوى عليهم.
والماجينة موروث شعبي يمارسه العراقيون في عدد من المدن العراقية واصل كلمة ماجينة هي ( ماجئنا) حيث يقول استاذ التاريخ والباحث في التراث النجفي الدكتور حسن الحكيم ، هذا اللون كان يمارس عادة في المناسبات الدينية وتحديدا المواليد منها.
لكنه يرجع ويقول سابقا كانت اوسع ويشترك فيها عدد غير قليل من الشباب والصبية وتنشد فيها موشحات مختلفة كل مجموعة يختلف فيها عن الاخرى ، اما اليوم فهي قليلة جدا وباقية منها فقط الجذور .
ومن مفارقات الماجينة عندما تبدأ المجاميع بالتجوال والوقوف عند باب كل دار وتبدأ بالانشاد بعض العوائل لا تستقبل مجموعة الماجينة بالشكل المطلوب او لا تعطيها ما تريد هنا يكزن الرد المناسب حاضرا وهو ( ذبوا علينه الماي بيت اهل الفكر ) .

على صلة

XS
SM
MD
LG