روابط للدخول

التعداد السكاني سيجرى في العراق في شهر تشرين الأول من عام 2009


إذاعة العراق الحر – بغداد

عام يفصل العراقيين عن التعداد السكاني الذي سيجري في شهر تشرين الاول من العام المقبل،ويعول العراق كثيرا على التعداد القادم لدراسة الكثير من القضاية الاقتصادية ووضع اسس تخطيطية للعديد من المشاكل في مختلف المجالات فضلا على حل العديد من القضايا السياسية.

اللجنة العليا للتعداد العام لسكان العراق والمؤلفة من عدد من الوزارات والمؤسسات العلمية اجتمعت الاثنين في مقر وزارة التخطيط لمناقشة الجوانب الفنية التي وصلت اليها اللجان المنبثقة عن اللجنة العليا التي يترأسها وزير التخطيط علي بابان الذي اشار في بداية الاجتماع الى أهمية التعداد السكاني القادم والذي يعول عليه كثيراً من حيث الدقة.

يذكر ان اخر تعداد سكاني في العراق جرى عام 1997 لكن هناك شكوكاً تحوم حول دقة هذا التعداد،وبذلك يفتقر العراق منذ ذلك الوقت الى احصائية دقيقة بعدد نفوس ابنائه ليتسنى اعتماد التخطيط الصحيح لمشاريعه الستراتيجية،وقد اشار وزير التخطيط علي بابان في مؤتمر عقده عقب اجتماع اللجنة العليا للتعداد الى اهمية التعداد السكاني في توفير قاعدة بيانات متكاملة يخدم عمل الدولة،كما اشار بابان الى المعوقات التي قد تواجه عمل التعداد السكاني منها على سبيل المثال قد تكون هناك حالات عدم تجاوب مع العدادين وقد يواجه العمل صعوبات فنية تتمثل بنقص التدريب والتاهيل لدى بعض العدادين مؤكدا بان كل ذلك سيتم التغلب عليه من خلال عمل اللجان الفنية.

على صلة

XS
SM
MD
LG